وزّعت محافظة درعا أمس مساعدات مقدمة من الحكومة الروسية على 400 عائلة من المهجّرين وذوي الشهداء في بلدة قرفا وذلك ضمن احتفالية في البلدة بحضور حشد من الفعاليات الرسمية والأهلية.
وتضمنت الفعالية تقديم سلل غذائية تحتوي على مواد متنوعة، إضافة إلى تقديم مساعدات طبية للمحتاجين والمرضى.
وأشار ممثل مركز التنسيق الروسي في حميميم إلى أن روسيا ستستمر في تقديم المساعدات للشعب السوري حتى يحل الأمن والسلام، مشدداً على ضرورة الاستمرار في العمل لتوسيع رقعة المصالحات المحلية بالتزامن مع القضاء على الإرهاب.
بدوره لفت نائب رئيس المكتب التنفيذي لمحافظة درعا المهندس عواد سويدان إلى أن المساعدات والدعم الروسي تؤكد عمق العلاقات السورية- الروسية المشتركة وتبرز دور روسيا الاتحادية في تعزيز صمود السوريين لمواجهة الإرهاب والإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة من واشنطن وبعض الدول الأوروبية والإقليمية.
وعبّر أهالي البلدة والمهجّرون عن شكرهم للحكومة الروسية على المساعدات المقدمة لهم.
شارك في الفعالية الدكتور عبد الحميد الرفاعي عضو المكتب التنفيذي لقطاع الإغاثة في محافظة درعا ورئيسا بلديتي إزرع وقرفا.

::طباعة::