استعادت وحدات الجيش العربي السوري السيطرة على 23 بلدة وقرية بريف إدلب الجنوبي الشرقي في إطار عملياتها العسكرية التي تنفذها منذ نحو شهر لتحرير المنطقة من إرهاب «جبهة النصرة» والمجموعات الإرهابية التي تتبع له.
وأفاد مصدر عسكري بأن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة واصلت عملياتها القتالية ضد تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي بريف إدلب الجنوبي الشرقي واستعادت السيطرة على قرى وبلدات جب الأبيض ورأس العين والعزيزية والبويدر وكولة البويدر وعقلة البويدر ورسم الجحش والعوجا ورسم البرج وبياعة صغير وبياعة كبير وسرج ورسم مياص ورئيفة وأم تناخ ورسم الخشوف وزافر صغير وزافر كبير ورسم الدبشة وتل سلمو الجنوبي ورسم عابد وأم حريف وأم جورة بعد القضاء على أعداد كبيرة من الإرهابيين وتدمير أسلحة وذخائر كانت بحوزتهم.
وذكر المصدر أن وحدات الهندسة تقوم بإزالة الألغام والمفخخات التي خلفها الإرهابيون في المنطقة.
وفي ريف حلب أعلن مصدر عسكري استعادة السيطرة على عدد من القرى والبلدات التي كانت تسيطر عليها التنظيمات الإرهابية بريف حلب الجنوبي وتكبيدها خسائر بالأفراد والعتاد.
وأفاد مصدر عسكري بأن وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة نفذت عملية مركزة بعد ظهر أمس على أوكار وتجمعات التنظيمات الإرهابية بريف حلب الجنوبي واستعادت السيطرة على قرى وبلدات الرشادية وزملة الشرقية وزملة الغربية والحوارة ورسم الشيخ وتل صبيحة.
وبيّن المصدر أن عمليات الجيش أسفرت عن تدمير آليات وتحصينات للإرهابيين والقضاء على عدد منهم.
أما في ريف حماة فقد أعلن مصدر عسكري مساء أمس السيطرة على بلدة أم ميال في إطار عمليات الجيش العربي السوري للقضاء على آخر أوكار وتجمعات إرهابيي «جبهة النصرة» المنتشرة في ريف حماة.
وأفاد المصدر بأن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة واصلت عملياتها العسكرية في ملاحقة فلول إرهابيي تنظيم «جبهة النصرة» في ريف حماة واستعادت السيطرة على بلدة أم ميال بالريف الشمالي الشرقي المتاخم لريف إدلب الجنوبي.
وأشار المصدر إلى أن عمليات الجيش اتسمت بالدقة والكثافة النارية ما أسفر عن القضاء على العديد من إرهابيي تنظيم «جبهة النصرة» وإصابة آخرين وتدمير تحصيناتهم وأسلحتهم.

print