بسطت وحدات من الجيش العربي السوري الأمن في 13 بلدة وقرية بريف إدلب الجنوبي الشرقي بعد دحر إرهابيي «النصرة» منها، كما بسطت وحدات أخرى من الجيش الأمن في بلدة وقريتين بريف حماة، بينما أعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة أن وسائط الدفاع الجوي في الجيش العربي السوري تصدّت فجر أمس لـ3 اعتداءات متتالية لكيان الاحتلال الإسرائيلي وأسقطت عدداً من الصواريخ وأصابت إحدى طائراته.
وذكرت القيادة العامة للجيش في بيان تلقت (سانا) نسخة منه أن طيران العدو الإسرائيلي قام عند الساعة 2.40 فجر أمس بإطلاق عدة صواريخ من فوق الأراضي اللبنانية باتجاه منطقة القطيفة بريف دمشق، حيث تصدّت لها وسائط دفاعنا الجوي وأصابت إحدى الطائرات.
وأضافت القيادة العامة للجيش: في الساعة 3.04 كرّر العدو الإسرائيلي عدوانه بإطلاق صاروخين «أرض- أرض» من منطقة الجولان المحتل تصدت لهما وسائط دفاعنا الجوي وأسقطتهما.
وتابعت القيادة العامة للجيش: إن طيران العدو الإسرائيلي عاود عند الساعة 4.15 عدوانه بإطلاق 4 صواريخ من منطقة طبريا داخل الأراضي المحتلة، حيث تصدّت لها وسائط دفاعنا الجوي ودمّرت صاروخاً وسقط الباقي قرب أحد المواقع العسكرية ما أدى إلى وقوع خسائر مادية.
وأشارت القيادة العامة للجيش إلى أن هذا العدوان السافر يؤكد من جديد دعم «إسرائيل» للمجموعات الإرهابية المسلحة ومحاولاتها اليائسة لرفع معنوياتها المنهارة إثر الضربات الموجعة التي تتلقاها في منطقة حرستا بالغوطة الشرقية والانتصارات الساحقة التي يحققها الجيش العربي السوري في إدلب.
وتؤكد عشرات التقارير الميدانية والاستخباراتية الارتباط الوثيق بين كيان العدو الإسرائيلي والتنظيمات الإرهابية التكفيرية في سورية، حيث تمّ العثور داخل أوكارها في العديد من المناطق بأرياف دمشق وحمص ودير الزور على أسلحة إسرائيلية الصنع، إضافة إلى تدخله المباشر أكثر من مرة لدعمها بعد الخسائر الكبيرة التي تتكبدها على يد الجيش العربي السوري.
وجدّدت القيادة العامة للجيش تحذيرها من التداعيات الخطرة لمثل هذه الأعمال العدوانية وحمّلت «إسرائيل» كامل المسؤولية عن تبعاتها، مؤكدة جهوزيتها الدائمة للتصدي لهذه الاعتداءات ومواصلة الحرب ضد التنظيمات الإرهابية وبتر أذرع «إسرائيل» الإرهابية وإعادة الأمن والاستقرار إلى جميع أراضي الجمهورية العربية السورية.
إلى ذلك أعلن مصدر عسكري إحكام السيطرة على 16 قرية وبلدة بريفي إدلب الجنوبي الشرقي وحماة الشمالي الشرقي في إطار العملية العسكرية التي تنفذها وحدات الجيش العربي السوري منذ نحو شهر لتحرير المنطقة من إرهاب تنظيم «جبهة النصرة» والمجموعات الإرهابية التي تتبع له.
وأفاد المصدر في تصريح لـ«سانا» بأن وحدات من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية واصلت عملياتها القتالية ضد تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي واستعادت السيطرة على قرى وبلدات رسم الحميدي والعادلية ووريدي والعوجة وتل العوجة وبرتقالة والجابرية وكراتين كبير وكراتين صغير واسطبلات وسروج شمالية والخريبة وربيعة برنان بريف إدلب الجنوبي الشرقي وعلى قرية أم صهريج بريف حماة الشمالي الشرقي بعد القضاء على عدد من الإرهابيين.
ولفت المصدر إلى أن وحدات الهندسة تقوم بإزالة الألغام والمفخخات التي خلفها الإرهابيون في المنطقة.
وكان مصدر عسكري ذكر في وقت سابق أمس أن وحدات من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية تابعت عملياتها العسكرية في ملاحقة فلول إرهابيي تنظيم «جبهة النصرة» في ريف حماة الشمالي الشرقي واستعادت السيطرة على بلدة الرهجان وقرية الشاكوسية.
وأشار المصدر العسكري إلى أن العمليات أسفرت عن مقتل وإصابة العديد من إرهابيي تنظيم «جبهة النصرة» وتدمير تحصيناتهم وكمية من الأسلحة والعتاد كانت بحوزتهم، مبيناً أن وحدات الهندسة قامت بإزالة العبوات الناسفة والألغام التي زرعها الإرهابيون بين منازل المواطنين والطرقات والشوارع الرئيسة.

::طباعة::