نشر الموقع الطبي «WebMD»، تقريراً قال فيه إن التهاب الزائدة الدودية يمكن أن يحدث في أي وقت، لكنه يحدث في معظم الأحيان بين سن 10 و30 عاماً، وهو أكثر شيوعاً عند الذكور منه في الإناث، وإذا ترك من دون علاج، فقد تنفجر الزائدة وتسبب العدوى، وهذا يمكن أن يكون خطيراً وأحياناً مميتاً.وبين الموقع أن طرق تشخيص الزائدة الدودية تشمل الفحص البدني لتقييم الألم حيث يقوم الطبيب بالضغط بلطف على المنطقة المؤلمة، وعندما يتم ترك الضغط فجأة، غالباً ما يكون ألم الزائدة الدودية أسوأ، وعادة ما ينطوي علاج التهاب الزائدة الدودية على الجراحة، وقبلها قد تعطى جرعة من المضادات الحيوية لمنع العدوى، وبشكل عام، جراحة المناظير هي من أفضل الطرق الجراحية لأنها تجعل المريض يشفى سريعاً مع أقل ألم وبدون آثار جراحية.

::طباعة::