فكت وحدات من الجيش العربي السوري مساء أمس الطوق عن إدارة المركبات في منطقة حرستا بريف دمشق.
وذكر مراسل «سانا» أن وحدات من الجيش أنجزت مهمتها مساء أمس بفك الطوق الذي فرضه إرهابيو تنظيم «جبهة النصرة» والمجموعات التكفيرية التابعة له على إدارة المركبات وذلك بعد معارك عنيفة سقط خلالها عشرات الإرهابيين بين قتيل ومصاب, ولفت المراسل إلى أنه بعد فك الطوق عن إدارة المركبات بدأت وحدات الجيش على الفور عملية عسكرية جديدة بهدف توسيع رقعة الأمان حول الإدارة وسط قيام سلاح المدفعية باستهداف أوكار وتجمعات الإرهابيين في المنطقة المحيطة.
وكانت المجموعات الإرهابية اعترفت بتكبدها خسائر كبيرة بالأفراد ونشرت على تنسيقياتها في مواقع التواصل الاجتماعي أسماء العشرات من قتلاها بنيران وحدات الجيش العربي السوري خلال الأيام القليلة الماضية بعضهم من المتزعمين ومن بينهم المدعو أبو محمد بن لادن و خالد إبراهيم الخولي وحسن البوشي الملقب ب«أبو الفوز» و مسلم أبو أحمد إضافة إلى الإرهابي السعودي أبو دجانة الجزراوي.
في موازاة ذلك أعلن مصدر عسكري عن إحكام السيطرة على عدة قرى وبلدات بريف إدلب الجنوبي في إطار العملية العسكرية التي تنفذها وحدات من الجيش العربي السوري منذ نحو شهر بريف إدلب الجنوبي لتحرير المنطقة من إرهاب تنظيم «جبهة النصرة» والمجموعات الإرهابية التي تتبع له.
وأفاد مصدر عسكري بأن وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة واصلت مطاردة إرهابيي «جبهة النصرة» والمجموعات التابعة له بريف إدلب الجنوبي واستعادت السيطرة على بلدات وقرى سنجار والمتوسطة والخيارة وكفريا المعرة صريع ورملة وجديدة ونباز القبلي وصراع.
وبين المصدر أن عمليات الجيش أسفرت عن القضاء على العشرات من إرهابيي «جبهة النصرة» وتدمير أسلحتهم وعتادهم مشيراً إلى أن وحدات الهندسة في الجيش العربي السوري تقوم بإزالة الألغام والمفخخات التي خلفها الإرهابيون في المناطق المحررة.

::طباعة::