طالب رئيس جمعية الفلاحين في جرمانا عاطف القاق وعدد من الفلاحين الجهات المعنية في وزارة الزراعة ومديرية زراعة ريف دمشق بتأمين مخصصاتهم من مادة المازوت ومنح بذار القمح للموسم الحالي، وقال رئيس الجمعية: نحن منذ الشهر السابع وحتى الآن، لم يأتنا سوى 5 آلاف ليتر مازوت في الشهر الحادي عشر وعندما راجعنا الوحدة الإرشادية في جرمانا قالوا لنا: أنتم ليس لديكم خطة، علماً أنه لدينا خطة وأنا رخصت لـ225 دونم قمح، مضيفاً أن الفلاحين في جرمانا يقومون بزراعة الخضر بدليل أن الوحدة الإرشادية وزعت بذار خضر على الفلاحين.
ونوّه القاق بأن جمعية الفلاحين في جرمانا أخذت في السنة الماضية منحة قمح أكثر من طاقتها وقامت بتوزيعها، وأضاف: نحن أول من قام بتسليم محصول القمح لمؤسسة الحبوب في حين لم يعطوا أحداً من الفلاحين في جرمانا هذا الموسم بذار القمح لزوم الزراعة.
ولفت القاق إلى أن جمعيته تواصلت مع مديرية زراعة الريف بهذا الموضوع فأجابت زراعة الريف بأنه في السنة الحالية لا يوجد منح للمساحات الزراعية الصغيرة، وقال القاق: خاطبنا المصرف لشراء بذار القمح فقالوا لنا في المصرف عودوا إلى جمعيتكم ولديها ترخيص، وأضاف: إذا كان هناك منح للفلاحين فنحن أحق من غيرنا لأننا كنا ملتزمين وقت الأزمة ولهذه اللحظة نحن ملتزمون بالخطة وبتسليم محصول القمح.
الفلاح هشام دلول قال: مئة ليتر مازوت لكل فلاح لا تكفي سوى لعشرة أيام ولا تفعل شيئاً، الفلاح الذي يريد أن يسقي مزروعاته من أين يأتي بالمازوت وسعر الليتر أكثر من 300 ليرة في السوق السوداء، آملاً من الوزارة أن تساعد الفلاحين في جرمانا وأن توزع عليهم شتول أشجار مثمرة وحراجية حتى تعوض جزءاً بسيطاً من تصحر البلد.
حسب الخطة المنفذة
«تشرين» التقت مدير زراعة ريف دمشق د.علي السعادات الذي قال: بالنسبة للمازوت كانت الشكوى محقة في بعض الأحيان وغير محقة في أخرى بحسب الخطة الزراعية في مديرية الزراعة وفي دائرة الغوطة الشرقية، مضيفاً أن توزيع المازوت على الفلاحين يتم حسب الخطة المنفذة والمساحة المستثمرة وبالدرجة الأولى لزراعة القمح.
وأضاف السعادات: خصصنا كمية لكامل المنطقة بحسب خطة دائرة زراعة الغوطة الشرقية ودائرة زراعة الغوطة بدورها تقوم بتوزيعها للجمعيات التابعة لها وفق تنفيذ الخطة، وربما كان هناك قلة في توفر المادة.
وأشار السعادات إلى أن تنفيذ خطة المازوت في العام الماضي لكامل المحافظة كان بحدود 60%، موضحاً أن موسم الزراعة الحالي بدأ منذ الشهر التاسع ويستمر للشهر السادس وأنه تم توزيع حوالي 400ألف ليتر مازوت على الفلاحين في كامل الغوطة الشرقية في العام 2017 منها 105آلاف ليتر للموسم الحالي ويشكلون حوالي 50% من الخطة.
وأفاد السعادات بأنه يتم تخصيص 6 ليترات مازوت لكل دونم فلاحة وفق الخطة. وبالنسبة لمنح بذار القمح والخضراوات أوضح السعادات أن المنح تأتي من المنظمات الدولية المانحة (اللجنة الدولية للهلال الأحمر- اللجنة الدولية للصليب الأحمر- منظمة الفاو- undp صندوق الامم المتحدة الإنمائي) وهي من تحدد المناطق والقرى المستهدفة بالمنح، وقال: قد نتدخل مجازفةً ونطلب منهم أن يخصصوا لقرية محددة وأحياناً يتقبلون وأخرى يرفضون. وأكد السعادات أن المنحة ليست خطة وأن مديرية زراعة الريف لا تعتمد عليها في تنفيذ الخطة، وقال: الخطة تأتي من مخصصات الدولة.
توزيع 11 ألف ليتر مازوت
جواباً على سؤال الجمعية الفلاحية في جرمانا بأنهم خاطبوا للمصرف لشراء بذار القمح قالت رئيسة دائرة زراعة الغوطة أمل نبعة: جاء رئيس جمعية فلاحي جرمانا ونظم بدفتر التنظيم الزراعي 225 دونماً لزراعة القمح ولم يأخذ معه نسخة من محضر التنظيم لـ 225 دونم قمح، مضيفة أنه في تشرين الثاني وكانون الأول المنصرم تم توزيع 11 ألف ليتر مازوت على الفلاحين في جرمانا لزراعة الموسم الحالي، كما أن فلاحي جرمانا سيخصصون بخمسين منحة خضر شتوي من أصل 350 منحة.
يشار إلى أن احتياج محافظة ريف دمشق من مادة المازوت لتنفيذ كامل الخطة 35 مليون ليتر موزعة على مدار العام.

طباعة