أصدرت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك خلال الشهر الماضي عدة قرارات بتخفيض أسعار بعض المواد الغذائية، ومع ذلك بقيت الأسعار في بعض المناطق على حالها أو حتى إن بعض التجار احتالوا على ذلك بتخفيض الكمية في السلعة الواحدة ولاسيما في ظل رقابة تموينية قد تكون غائبة تقريباً لم تحمِ المواطن من جشع التجار ولم تضبط الأسعار.
ولمعرفة إجراءات مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك في الأسواق لضبطها كان لـ«تشرين» لقاء مع عدي شبلي مدير التجارة الداخلية في دمشق الذي حدثنا قائلاً: تقوم دورياتنا وبشكل مستمر بتشديد الرقابة على الأسواق وتكثيف الجولات الميدانية على الأسواق والمحلات التجارية والتدقيق في تاريخ صلاحية المواد الغذائية والوزن الصافي للسلع الغذائية في المحلات والأسواق التجارية وتقوم بتنظيم الضبوط اللازمة في حال المخالفة، حيث بلغ عدد الضبوط 2079 ضبطاً خلال النصف الثاني من العام 2017 تتضمن مخالفة (عدم الإعلان عن السعر- نقص في بطاقة المواصفة- الوزن- تاريخ الصلاحية- العنوان).
كما تقوم دورياتنا بتنظيم الضبوط العدلية في حال مخالفة زيادة بالسعر أو تقاضي زيادة بالأسعار حيث بلغ عدد الضبوط المنظمة خلال النصف الثاني من العام 2017 /539/ ضبطاً عدلياً.
وتوجد دورياتنا في الأسواق ويتم تشديد الرقابة على الأسواق من خلال تكثيف الجولات الرقابية والعمل ضمن نظام المجموعات وتوزيعها على أسواق دمشق والمحلات التجارية، إضافة إلى تغطية الأسواق بالدوريات الثابتة في المناطق بما فيها نقطة في باب سريجة ونقطة في سوق الهال وعلى مدار الـ24 ساعة إضافة إلى دوريات الأفران.
وفي حال وجود تغيير في البيانات السلعية يتم تنظيم الضبوط العدلية وأخذ العينات ليصار إلى رفعها إلى المخبر المختص لدراستها وتحليلها ومعرفة مدى مطابقتها للمواصفات والقرارات التموينية، أما بالنسبة للتلاعب بالسعر أو الوزن فيتم تنظيم الضبوط العدلية وتحول إلى القضاء المختص وإغلاق الفعالية في حال المخالفة الجسيمة.
أما بالنسبة للمواد المعروضة في الأسواق (دوغما) وعلى البسطات فإن دورياتنا تقوم بمصادرة هذه المواد وتنظيم الضبوط العدلية بحق المخالفين ويعالج أيضاً موضوع البسطات من قبل شرطة المحافظة، فقد بلغ عدد الضبوط العدلية التي نظمت لمادة الألبان والأجبان المعروضة على البسطات 51 ضبطاً عدلياً.
بالنسبة لتخفيض أسعار المتة والفطائر والشاورما والفروج فقد تم تنظيم الضبوط العدلية بحق المخالفين لمادة المتة، حيث تم تنظيم 65 ضبطاً عدلياً ولمادة اللحمة والشاورما والفروج تم تنظيم 300 ضبط عدلي ولمادة المعجنات والفطائر نظم 72 ضبطاً عدلياً وأغلقت بعض المحال لمخالفتها.
وفي حال ورود أي شكوى إلى المديرية من خلال الاتصال الهاتفي- أو عين المواطن الخطية- يتم التعامل معها بشكل جدي ولا نتساهل مع أي شكوى مهما كان نوعها ويتم تنظيم الضبوط العدلية على الفور حسب نوع المخالفة في متن الشكوى بعد التدقيق بالشكوى وتتخذ الإجراءات القانونية أصولاً.
ومؤخراً تم إحداث مركزين جديدين للمراقبة التموينية ولتلقي الشكاوى على مدار الساعة في سوق باب سريجة وفي سوق الهال في الزبلطاني.

print