لو اطلعتم على الغيب لكنتم اخترتم الواقع..
ومع ذلك فكثرة خيبات الأمل ووعود وتصريحات المسؤولين عن تأمين لقمة عيش المواطن وحاجاته الأساسية التي تشبه إلى حدّ كبير بائعي الأحلام وضاربي الودع والمنجمين لا تسمن ولا تغني من جوع، تلك الخيبات ترمي بالمواطن نحو أولئك المنجمين لقراءة المجهول وشراء الأوهام، ما دفع به للتسمّر أمام شاشات التلفزة ومحطاتها التي غصت ببائعي الأوهام والكلام حيث ينتعش سوق التنجيم والتنبؤات مع أفول كل عام.
وبما أن مهنة بيع الأوهام والأحلام أصبحت (شغلة من لا شغل له)، و(ما حدا أحسن من حدا)، وتدرّ على أصحابها إيراداً يفوق بكثير أجر العاملين في الدولة من ذوي الدخل «المهدود»، ويمكن أن تسند الظهر نوعاً ما، وجدت من المناسب أن أترك لكم هذه القراءة إن صح التعبير للحال التي ستصبحون عليها فيما لو..!! بقيت الاجتماعات «النوعية» والإجراءات الأكثر نوعية للقائمين على أحوالكم وأحوالنا في علم الغيب محاولة مني لولوج هذا العلم، وأحاول قدر الإمكان الابتعاد عن دغدغة أحاسيسكم المترفة ومشاعركم النبيلة، وأقول وعمر الحكومة والسامعين يطول:
برج الخاروف: استمرار وزير المعيشة في مدار حياتك يمنحك مزيداً من التخفيضات الوهمية وقرقعة متة للسما ومزيداً من اللهاث خلف لقمة العيش وحتى عند «الكوع» مارح تلحقها مع بقاء سيطرة الأخضر في سعر صرف حياتك ما يحول دونك ولحم الخاروف ورح تقضّيها تقشف.
برج الماء: يواجهك صيف لاهب مع استمرار انحباس الأمطار وتراجع في مساحات حياتك الخضراء، كما يواجهك مزيد من جشع أصحاب صهاريج المياه ومزيد من التلاعب من قبل اللاعبين في (سِكْر) وحمام الماء وتمنياتي بأن يرطب الله أيامك.
برج المال: على «قولة» إخواننا المصريين (إجري جري الوحوش غير رزقك لن تحوش) مع استمرار توحش التجار وينطبق عليك قول الشاهر المهجري:
أُغرّبُ خلف الرزق وهو يُشرّق
وأقسمُ لو شرّقت راح يُغربُ
وما عليك سوى أن تردد ((حوش حوش عنَّا التجار الوحوش) مئة مرة قبل النوم.. ستستمر في وضع الخطط البديلة وتدويرها وتأجيل الكثير من بنودها وتدوير الألبسة والأكلات المؤجلة لارتفاع أسعارها ودوّرها دوّر دوّر…
برج الأمل: كذب المنجمون ولو صدقوا.. ابتعد كثيراً عن تصريحات المسؤولين ووعودهم ما يخفف من فاتورة استشفائك المرتفعة ويضبط ضغطك ولا تخشى الكوليسترول، فلديك مناعة ضدّه ولاسيما أنك محروم من اللحوم وتوابعها من الدهون مع انخفاض طفيف في السكر وانعدام الحلاوة في معيشتك.
باختصار
الغريق يتعلق بقشة وإن كان ولا بد فلا يتعلق بقشة بائعي الأوهام والعازفين على خيبات أملكم.. تعلقوا بالواقع واعملوا على تغيير أقداركم بأيديكم بالإصرار والعزيمة ولا تنتظروا من أحد أن يعبث بمصائركم ويرسم لكم خطواتكم، وكل عام وأنتم بخير.

::طباعة::