تتوقع مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية غارتنر أن يصل الإنفاق العالمي على أمن المعلومات إلى 96,3 مليار دولار في عام 2018، بزيادة مقدارها 8 في المئة عن عام 2017.
وباتت الشركات تنفق بشكل أكبر على منتجات وحلول أمن المعلومات بغية الامتثال للأطر التنظيمية لهذا القطاع والتكيف مع التغيير الذي طرأ على عقلية المشترين وتمتعهم بوعي أكبر تجاه التهديدات الأمنية الناشئة، فضلاً عن التطورات التي تشهدها استراتيجيات الأعمال الرقمية.
وقال روجيرو كونتو، مدير الأبحاث لدى غارتنر: «إن ردود فعل المؤسسات تجاه الخروقات الأمنية المتنوعة مسؤولة عن القسم الأكبر من حالات الإنفاق على أمن المعلومات، حيث باتت الهجمات السيبرانية الأكثر خطورة وانتهاكات البيانات تؤثر بشكل كبير في قطاع المؤسسات في جميع أنحاء العالم. فالهجمات الخبيثة مثل WannaCry وNotPetya ومؤخراً Equifaxbreach تؤثر بشكل مباشر في مستويات الإنفاق على أمن المعلومات ولاسيما أن هذه الأنواع من الهجمات تستمر مدة تصل إلى ثلاث سنوات كاملة».
وتتوقع غارتنر أن ترتفع نسبة المؤسسات التي تستثمر في العديد من أدوات حماية البيانات، مثل حلول منع فقدان البيانات وأدوات حماية ومراجعة البيانات وتشفيرها، بحلول عام 2020 إلى 60 في المئة مقارنة بالنسبة الحالية وهي 35 في المئة تقريباً.

::طباعة::