أصدرت شركة إريكسون النسخة السابعة من تقريرها السنوي (اختبارات المستهلكين) وتناولت خلاله «اتجاهات المستهلكين العشر الأكثر أهمية لعام 2018» وما بعده.
ويشير التقرير الذي يسعى لاستكشاف المستقبل من وجهة نظر المستخدمين الأوائل إلى تحول نموذجي تشهده الاتجاهات الاستهلاكية، حيث يتوقع المستهلكون أن تلعب التكنولوجيا الرقمية دوراً متزايد الأهمية على الصعيد البشري, وستعزز لغة الجسد، وتعابير الوجه وقدرات الصوت واللمس للسيطرة على تفاعل المستهلك مع الأجهزة التقنية، وتسهيل عملية التكيف في ظل التغير التكنولوجي المتزايد.
وبين التقرير أن الجسم سيتحول ليصبح واجهة المستخدم الأساسية، إذ يعتقد أكثر من نصف المستخدمين الحاليين لبرامج مساعدة الصوت الذكي بضرورة استخدام لغة الجسد والتعبير والتنغيم واللمس للتفاعل مع الأجهزة التقنية كما نتفاعل مع البشر, ويعتقد ثلثاهم بأن هذا الأمر سيحدث في غضون 3 سنوات فقط.
كما تناول التقرير تعزيز الخدمات السمعية، وكشف عن أن 63 في المئة من المستهلكين يفضلون الحصول على سماعات تترجم اللغات بشكل مباشر، كما يريد 52 في المئة الحصول على سماعات تساعدهم على التخلص من صوت شخير أحد أفراد العائلة.
وعدّ 30 في المئة من المستهلكين أن التكنولوجيا الحديثة تصعب عليهم مهمة الحفاظ على مهاراتهم، إلا أنها تمنحهم خبرات جديدة بشكل مستمر. ويعد 46 في المئة من المستخدمين أن الإنترنت يتيح لهم تعلم المهارات ونسيانها بشكل أسرع من أي وقت مضى.
وفي شق (البث الاجتماعي)، أوضح التقرير أنه رغم تفوق وسائل التواصل الاجتماعي في عصرنا على وسائل الإعلام التقليدية، لكن نصف المستهلكين يقولون بأنه من الضروري التأكد من الحقائق المنشورة على شبكات التواصل الاجتماعي، بينما رأى أكثر من نصف مستخدمي الواقع المعزز والواقع الافتراضي أن الإعلانات ستكون على مستوى عال من الواقعية لأن الذكاء الاصطناعي قد يجعلها تحل محل المنتجات الحقيقية.
وصرح 50 في المئة من المستخدمين بأنهم غير قادرين على معرفة الفرق بين صوت الإنسان الحقيقي والصوت الآلي، وعبر 40 في المئة من المستخدمين عن قلقهم من التكلم مع هاتف ذكي قادر على التفاعل مع مزاجهم.
ويعتقد 32 في المئة من الطلاب والموظفين بأنهم ليسوا بحاجة إلى وظيفة لتطوير حياتهم، بينما رأت نسبة 40 في المئة أنه من الممتع الحصول على روبوت يعمل عنهم ويوفر لهم الدخل ويمنحهم وقت فراغ أكثر.
كما عبر 3 من أصل 4 مستهلكين عن تصورهم بأنه خلال 5 سنوات سيمكنهم الواقع الافتراضي من التجول ضمن صور موجودة في الهواتف الذكية.
ويشهد العديد من المدن ازدحاما مرورياً خانقاً، ولكن السماء ما زالت خالية من حركة المرور.. 39 في المئة من المستهلكين يعتقدون أن مدنهم تحتاج شبكة طرق مخصصة للطائرات من دون طيار والمركبات الطائرة، لكن العديد منهم أظهروا قلقهم من سقوط الطائرة من دون طيار على رؤوسهم.
وسيتطلب العالم المتصل الحصول على طاقة متنقلة، إذ يعتقد أكثر من 80 في المئة بأنه خلال 5 سنوات فقط سنحصل على بطاريات طويلة الأمد من شأنها أن تضع حداً للمخاوف المتعقلة بالشحن.
وقال مايكل بيورن، رئيس قسم الأبحاث في وحدة اختبارات المستهلك في إريكسون: «نحن على أبواب مستقبل جديد لأجهزة لا تحتوي على أزرار أو مفاتيح ولا تحتاج للتحكم بها رقميا عبر الهاتف الذكي، وفي الواقع قد يكون ذلك تغييراً ضرورياً لأنه سيكون من الصعب للناس تعلم واجهة مستخدم جديدة لكل جهاز متصل بإنترنت الأشياء. لقد بات لزاماً علينا اليوم التعرف على تعقيدات الأجهزة التي نستخدمها. ولكن في المستقبل، فإن الأجهزة ستتعرف عليك بدلاً من ذلك، ولكي يصبح الأمر واقعاً، يجب أن تكون الأجهزة قادرة على نقل بيانات التفاعل البشري المعقدة إلى المعالجات القائمة على السحابة، والاستجابة بشكل حدسي في غضون ميلي ثانية، وزيادة الطلب على خدمات الاتصال من الجيل الجديد».
تجدر الإشارة إلى أن الأفكار الواردة في تقرير «اتجاهات المستهلكين العشر الأكثر أهمية لعام 2018 وما بعده» تستند إلى الأنشطة البحثية العالمية لبحوث إريكسون على مدى أكثر من 22 عاما، واستنادا إلى بيانات استطلاعات الرأي عبر الإنترنت لمستخدمي الإنترنت المتطورين في 10 مدن كبرى حول العالم، أجريت في تشرين الأول 2017. وعلى الرغم من أن الدراسة لا تمثل سوى 30 مليون مواطن، فإن آراءهم المبكرة تعزز القدرة على استكشاف الاتجاهات المستقبلية.

::طباعة::