واصلت المجموعات المسلحة في الغوطة الشرقية خرق اتفاق منطقة تخفيف التوتر واستهدفت بالقذائف مشفى العباسيين بدمشق، فيما قامت التنظيمات الإرهابية بريف درعا الغربي بمهاجمة عدد من المدارس وحرقت أضابير الطلاب واقتادت 10 من المديرين ومعاونيهم إلى مقراتها الإرهابية.
فقد أصيب مدنيان بجروح نتيجة استهداف المجموعات المسلحة بقذيفة هاون مشفى العباسيين بدمشق.
وأفاد مصدر في قيادة شرطة دمشق بأن قذيفة هاون أطلقتها المجموعات المسلحة المنتشرة في الغوطة الشرقية سقطت في محيط مشفى العباسيين ما تسبب بإصابة مدنيين اثنين بجروح ووقوع أضرار مادية بالممتلكات العامة والخاصة وعدد من المحال التجارية.
وردّاً على الاعتداءات وجّهت وحدات من الجيش العربي السوري ضربات مركزة ودقيقة على مناطق إطلاق القذائف في عمق الغوطة الشرقية أسفرت عن تدمير عدد من منصات إطلاق القذائف وإيقاع خسائر كبيرة في صفوف المجموعات المسلحة.
وفي ريف درعا هاجمت مجموعات إرهابية تكفيرية عدداً من المدارس بريف المحافظة الغربي وخطفت عدداً من المديرين ومعاونيهم وأحرقت وثائق وأضابير الطلاب فيها.
وأفادت مصادر أهلية في ريف درعا بأن إرهابيين مما يسمى «جيش خالد بن الوليد» التابع لتنظيم «داعش» هاجموا صباح أمس عدداً من المدارس وخطفوا 10 مديرين ومعاونيهم في مدارس الريف الغربي وقاموا باقتيادهم إلى بلدة معربة المقر الرئيس للمجموعات الإرهابية المرتبطة بتنظيم «داعش».
وأشارت المصادر إلى أن مصير المديرين ومعاونيهم ما زال مجهولاً وأن أسباب الاختطاف متعددة وأهمها مشاركتهم بمحاضرات ثقافية، لافتة إلى إقدام الإرهابيين على حرق أضابير المدارس والمدرسين في عدد من المدارس بريف درعا الغربي.

print