آخر تحديث: 2020-08-03 11:55:06
شريط الأخبار

ضاعفت جيشها من مراقبي المحتوى فيسبوك تدمج القصص مع «Messenger Day»

التصنيفات: ميديا وتقانة

أعلنت شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك عن تطوير كبير لميزة «القصص» في تطبيقها الرئيسي بعد دمجها مع ميزة (Messenger Day) الخاصة بمنصة التراسل الفوري ماسنجر.
وأصبحت الميزة الجديدة ضمن ماسنجر تسمى «قصص فيسبوك»، وتعمل على إظهار المشاركات المؤقتة على مدار 24 ساعة في التطبيق الرئيسي فيسبوك والفرعي ماسنجر معاً.
وتترافق عملية الدمج مع وجود لعملية المزامنة، بحيث لا تظهر القصص التي تمت مشاهدتها من أحد التطبيقين ضمن الآخر، وذلك لمنع تكرار القصص، وتؤدي هذه الخطوة إلى توحيد ميزة القصص في تطبيق فيسبوك وماسنجر معاً.
وبهذا الدمج، انتفت الحاجة بعد الآن إلى نشر أي شيء بشكل يدوي، وما زال بإمكان المستخدم اختيار من يود رؤية مشاركته، بحيث يمكن جعل المشاركة عامة ومرئية لكل الأصدقاء ضمن فيسبوك وماسنجر أو جعلها مرئية للأصدقاء ضمن فيسبوك فقط، كما يمكن إنشاء قائمة مخصصة لمشاهدي القصص أو إخفاء القصص عن أشخاص معينين ضمن كلا التطبيقين.
وتحاول منصة التواصل الاجتماعي من خلال الجمع بين الميزات إغراء المزيد من المستخدمين على استعمال الميزة، إذ إن وجود إصدارات منفصلة لفيسبوك وماسنجر لم تكن ذات معنى، وربما قد تكون أحد الأسباب التي أخرت نجاح الميزة ضمن المنصة بالمقارنة مع نجاحها ضمن منصة مشاركة الصور إنستغرام وتطبيق التراسل الفوري واتساب.
وكانت الشركة قد بدأت قبل شهر من الآن باختبار أداة مفيدة تسمح للمستخدم بنشر القصص بشكل عابر للمنصات من إنستغرام إلى فيسبوك، كما أن الخطوة الجديدة قد تجعل الأمور أكثر بساطة.
وستكون الميزة متاحة للمجموعات والأحداث والصفحات، وذلك في سبيل التأكد من وصول الإصدار الجديد من القصص إلى أكبر عدد ممكن من المستخدمين المحتملين.
كما تحاول منصة التواصل الاجتماعي زيادة استعمال ميزة القصص في العالم النامي، الذي لم يوفر منافسها سناب شات الأولوية له، بحيث تسمح المنصة للمستخدمين الذين يستعملون تطبيقها منخفض الاستهلاك فيسبوك لايت بمشاهدة القصص، على أن توفر لهم إمكانية نشر القصص من خلال التطبيق قريباً.
وفي سياق آخر، تعهدت فيسبوك بمضاعفة عدد الأشخاص العاملين ضمن فريقها الذي يتعامل مع القضايا المتعلقة بالسلامة والأمن عبر الإنترنت، وذلك تحت ضغط مكثف من المشرعين والمستهلكين لتنظيف منصتها.
وسيجري مضاعفة عدد المراقبين من 10 آلاف موظف إلى 20 ألف، بما في ذلك العمال المتعاقدين، بحلول نهاية عام 2018.
وقال كولين ستريتش نائب الرئيس والمستشار العام في فيسبوك أن مجموعات الموظفين التي تركز بشكل خاص على المحتوى الإرهابي تشمل آلاف العمال بشكل عام، وهناك 150 موظفاً يقضون كل وقتهم في إزالة المحتوى المتعلق بالإرهاب.

طباعة

التصنيفات: ميديا وتقانة

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed