آخر تحديث: 2020-08-03 12:29:11
شريط الأخبار

انطلاق عصر الأدوية ذات أنظمة التتبع الرقمية

التصنيفات: ميديا وتقانة

وافقت الهيئات التنظيمية الدولية على أول دواء بجهاز استشعار داخلي للمساعدة في تتبع المرضى الذين يعانون من أمراض نفسية والوقوف على مدى التزامهم بوصفاتهم الطبية.
وتتيح التقنية الجديدة للمرضى والأطباء تتبع حبة الدواء عند ابتلاعها، وهو ما يشكل عتبة جديدة من التقارب بين التكنولوجيا والرعاية الصحية التي تثير أيضا شواغل الخصوصية.
والحبوب الرقمية الجديدة هي نسخة من دواء «أبيليفي» من شركة «أوتسوكا» للصناعات الدوائية اليابانية الذي يعالج حالات الاكتئاب والاضطراب الذهني ثنائي القطب والفصام، ويجري تنشيط أجهزة الاستشعار، المطورة من قبل شركة «بروتيوس» للصحة الرقمية، عن طريق سوائل المعدة.
أجهزة الاستشعار هذه ترسل إشارة إلى لصاقة مرتبطة بجذع المريض، تنقل بدورها المعلومات إلى تطبيق ذكي يتيح لمقدمي الرعاية الصحية والأطباء تتبع دواء المريض من خلال بوابة على شبكة الإنترنت بعد الحصول على الإذن اللازم.
وقالت ميتشل ماثيس مديرة قسم منتجات الطب النفسي في مركز تقييم الأدوية والبحوث لدى إدارة الغذاء والدواء الأمريكية:
«إن القدرة على تتبع تناول الأدوية الموصوفة للأمراض العقلية قد تكون مفيدة لبعض المرضى»، مشيرة إلى أن الحبوب التي تمتلك جهاز استشعار مضمن تهدف إلى تسهيل علاج الفصام والاضطراب الذهني ثنائي القطب وبعض أنواع الاكتئاب.
ويمكن للمرضى من خلال التطبيق الذكي الإبلاغ عن المعلومات المتعلقة بالنشاط والراحة والمزاج مع مقدمي الرعاية الصحية لهم.
وتتجه العديد من الصناعات الصحية إلى تبني التكنولوجيا الجديدة، لكن البعض يقلق بشأن حماية خصوصية المريض بالتزامن مع إنشاء المزيد من البيانات ومشاركتها.
وتخطط شركة «أوتسوكا» الدوائية وبعض شركات التأمين إلى جميع البيانات مجهولة المصدر من المرضى الذين يوافقون على الخضوع لهذا النوع من العلاج.

طباعة

التصنيفات: ميديا وتقانة

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed