أحبطت وحدة من الجيش العربي السوري أمس هجوم مجموعات إرهابية على أحد المواقع العسكرية في منطقة حرستا بريف دمشق وكبدتها خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.
وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ«سانا» أن وحدة من الجيش أحبطت محاولات تسلل أعداد كبيرة من الإرهابيين إلى أحد المواقع العسكرية في منطقة حرستا بريف دمشق وقضت على العشرات من الإرهابيين ودمرت أسلحتهم وعتادهم.
وتتحصن في منطقتي دوما وحرستا بريف دمشق مجموعات إرهابية تابعة لتنظيمي «جبهة النصرة» و«جيش الإسلام» تقوم باستهداف أحياء دمشق والقرى والبلدات في ريف دمشق بالقذائف وكان آخرها أمس عبر اعتدائها بـ3 قذائف هاون على سجن دمشق المركزي في منطقة عدرا ما تسبب بوقوع أضرار مادية بالممتلكات العامة.
إلى ذلك تابعت وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة عملياتها ضد إرهابيي تنظيم «جبهة النصرة» في إطار عملياتها لاستئصال الإرهاب في المنطقة الممتدة بين ريف حلب الجنوبي الشرقي وريف حماة الشمالي الشرقي.
وأفاد مراسل (سانا) في حماة بأن وحدات الجيش استعادت السيطرة خلال عملياتها بريف حماة الشمالي الشرقي على قرية سرحا القبلية بعد تكبيد إرهابيي تنظيم «جبهة النصرة» خسائر بالأفراد والعتاد.
وأشار المراسل إلى أن وحدات الجيش تلاحق فلول إرهابيي التنظيم التكفيري في المنطقة، بينما يعمل عناصر الهندسة في الجيش على إزالة الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها الإرهابيون بين منازل المواطنين وفي الأزقة والشوارع.
وخلال عمليات تمشيط المناطق والقرى والبلدات التي استعاد الجيش السيطرة عليها بيّن المراسل أن عناصر الهندسة فجّروا أنفاقاً في قرية الحردانة كان يستخدمها إرهابيو «داعش» للتنقل ونقل الأسلحة والذخيرة، كما دمّروا منصّات لإطلاق القذائف كان يستخدمها الإرهابيون لاستهداف مدينة سلمية بالقذائف الصاروخية المتنوعة وضبطوا مستودعاً يحوي قطع تبديل لعربات وآليات مدرعة.
وفي بلدة عقيربات التي كانت تشكل المقر الرئيس للتنظيم في ريف حماة الشمالي الشرقي أشار المراسل إلى أن وحدات الجيش ضبطت خلال تمشيطها البلدة على مقر قيادة لتنظيم «داعش» الإرهابي وبداخله 10 قذائف مدفعية وعشرات الحشوات.

print