أكد رئيس مجلس الشعب حمودة صباغ أهمية روابط الأخوة المشتركة التي تجمع الشعبين السوري والعراقي، مشيراً إلى أن كلا البلدين تعرض لهجمة إرهابية شرسة ولكن إرادة وتصميم الشعبين كانت أكبر من أن تنال منهما.
وقال صباغ خلال استقباله أمس الوزير المفوض والقائم بأعمال السفارة العراقية بدمشق رياض الطائي: إننا في سورية نتطلع لإعادة فتح المنافذ الحدودية بين البلدين الشقيقين وإعادة تفعيل العلاقات الثنائية في مختلف المجالات بما يحقق مصالحهما المشتركة.
ونقلت (سانا) عن الطائي تأكيده أهمية تعميق أواصر العلاقات التي تربط بين السوريين والعراقيين وتجاوز كل العراقيل، وقال: إن التقاء الجيشين السوري والعراقي على الحدود هو بشارة نصر وإرادة قوية لدحر الإرهاب بالمنطقة.
من جهته أشار رئيس جمعية الأخوة السورية- العراقية عضو مجلس الشعب عبد المجيد الكواكبي إلى أهمية تفعيل جمعية الأخوة السورية- العراقية والعلاقات البرلمانية الثنائية.
وأكد عدد من أعضاء المجلس أن التاريخ المشترك الذي يجمع البلدين والروابط النادرة بينهما أسهمت بتشكيل جبهة مشتركة للصمود بوجه الإرهاب.

print