تشرين
أقامت فعاليات نقابية وهيئات علمية احتفالات مركزية إحياء لذكرى الحركة التصحيحية المجيدة التي أرسى دعائمها القائد المؤسس حافظ الأسد والتي أرست دعائم الاستقرار الوطني وحرية القرار السياسي وعززت دولة المؤسسات وآلية اتخاذ القرار فيها وكان على رأسها مؤسسة الجيش العربي السوري والتي هي اليوم فخر واعتزاز كل مواطن سوري وعربي شريف.
وإحياء لذكرى الـ«47» للحركة التصحيحية أقامت الهيئة العامة لمدارس أبناء الشهداء في دمشق احتفالاً أمس وتضمن الاحتفال أغاني وطنية وفقرات موسيقية قدمتها فرقة كورال أبناء وبنات الشهداء ومعرض رسم تضمن لوحات عبّر من خلالها أبناء الشهداء عن حب الوطن والاعتزاز بالجيش العربي السوري الباسل وبدماء الشهداء الذين أناروا طريق المستقبل المزهر.
وفي كلمة لها بهذه المناسبة أكدت شهيرة فلوح المدير العام لهيئة مدارس أبناء الشهداء أن السوريين جميعاً حموا وطنهم ضد الهجمة الشرسة التي شنت عليهم كل من موقعه وأن تضحيات بواسلنا في الجيش العربي السوري بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد هزمت المشروع الصهيو – أمريكي.
وإحياء لذكرى الحركة التصحيحية أكدت نقابة الفنانين أن سورية تسير اليوم على نهج التصحيح بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد من خلال مواجهتنا لقوى الشر والمشاريع الاستعمارية والتمسك بالنهج القومي العروبي الذي كان وما زال العنوان البارز والمميز لسورية وكل يوم يمر هو تصحيح للمبادئ والأفكار والنهج.
وبمناسبة هذه الذكرى العظيمة أقامت جامعة الفرات في دير الزور كرنفالاً احتفالياً تضمن فقرات فنية وثقافية وعرض فيلم وثائقي تحت عنوان «قصة صمود» تحدث عن صمود جامعة الفرات وطلبتها أثناء الحصار على مدينة دير الزور.
وأكد محمد إبراهيم سمرة محافظ دير الزور أن جامعة الفرات كانت أحد مقومات صمود المدينة ومن حقها اليوم أن تحتفل بالنصر الذي تحقق على يدّ بواسل قواتنا في الجيش العربي السوري.

print