استعادت وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة السيطرة على قريتي الحسناوي وأبو الغر في إطار عملياتها المتواصلة لاجتثاث إرهابيي «جبهة النصرة» من ريف حماة الشمالي الشرقي.
وذكر مراسل «سانا» في حماة أن وحدات من الجيش والقوات الرديفة نفذت عمليات عسكرية أمس على بؤر تنظيم «جبهة النصرة» والمجموعات التكفيرية التابعة له في قريتي الحسناوي وأبو الغر شمال شرق مدينة حماة بنحو 90 كم.
ولفت المراسل إلى أن العملية انتهت باستعادة السيطرة على تلك القريتين بعد مقتل العديد من الإرهابيين وفرار من تبقى منهم تاركين جثث قتلاهم وأسلحتهم وعتادهم وذخيرتهم.
وأشار المراسل إلى أن وحدات الجيش تقوم بملاحقة الإرهابيين الفارين، بينما بدأ خبراء تفكيك الألغام على الفور بتمشيط قريتي الحسناوي وأبو الغر وتفكيك المفخخات والعبوات الناسفة التي زرعها الإرهابيون بين المنازل والأراضي الزراعية.
وبيّن المراسل أن وحدات من الجيش حققت تقدماً جديداً في عملياتها ضد التنظيمات الإرهابية على محور الرهجان بريف حماة الشرقي وقضت على عشرات الإرهابيين من بينهم أبو نوفل الخالدي ومخلث الحماد وعمر جمال الجمعة.
إلى ذلك أقرت التنظيمات الإرهابية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل العديد من أفرادها من بينهم من سمته «مسؤول قوات النخبة بقاطع الدانا» في تنظيم «جبهة النصرة» الملقب «أبو عثمان أشداء».
في غضون ذلك أصيب 4 أشخاص بجروح بسبب سقوط قذيفتين صاروخيتين أطلقهما إرهابيو «النصرة» على مدينة سلحب شمال غرب مدينة حماة بنحو 48 كم.
وأفاد مراسل «سانا» في حماة بأن إرهابيي التنظيم المنتشرين في قلعة المضيق المتاخمة للحدود الإدارية الجنوبية لمحافظة إدلب استهدفوا مساء أمس الأحياء السكنية في مدينة سلحب بقذيفتين صاروخيتين ما تسبب بإصابة 4 أشخاص بينهم طفلان ووقوع أضرار مادية بمنازل وممتلكات الأهالي.

print