أكد رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الروسية ـ السورية ديمتري سابلين أن الأزمة في سورية تقترب من نهايتها، ولذلك يجب العمل على تطوير التعاون الاجتماعي والاقتصادي بين البلدين الصديقين.
وقال البرلماني الروسي للصحفيين أمس في موسكو: إن سورية ترغب في إعطاء أقصى قدر من التسهيلات لرجال الأعمال الروس ولجميع الشركات الروسية التي تسعى إلى الدخول للسوق السورية، موضحاً أنه يتم في إطار اللجنة الحكومية المشتركة العمل على إيجاد أفضليات للشركات الروسية في مجال التعاون الاجتماعي والاقتصادي.
وأشار سابلين إلى أن أعضاء مجلس الشعب الذين يزورون موسكو أكدوا أن روسيا هي الدولة الصديقة الأكثر قرباً لهم، لافتاً إلى أن هذا الوفد زار مقاطعة يوغرا الروسية وتعرف إلى القدرات الإنتاجية لها وعلى وجه الخصوص الشركة القابضة المختصة بإنتاج الأخشاب، وتحدّث مع ممثلي شركة «سورغوت نفتيغاز» والشركات التابعة لـ«غازبروم» وشركة «تيومين إنيرغو».
من جانبه أكد رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية السورية- الروسية أسامة مصطفى أن النصر الناجز على الإرهابيين في سورية بات قريباً.
ونقلت (سانا) عن مصطفى قوله للصحفيين: الولايات المتحدة تحاول الآن التأثير على هذا النصر من خلال بعض أدواتها ولكن الشعب السوري متمسك بوحدته وسيحقق النصر بدعم أصدقائه.

print