ركزت مداخلات أعضاء مجلس محافظة طرطوس أثناء انعقاد أعمال دورتهم العادية الأخيرة للعام الحالي برئاسة المهندس ياسر ديب رئيس مجلس المحافظة على الواقع المعيشي للمواطن كالغلاء وضبط الأسواق ومراقبة الأسعار ومتابعة قضايا المفقودين وضرورة تشكيل دائرة تعنى بهم وكذلك موضوع الإكساء الزفتي لبعض الشوارع، خاصة في بلدة المشتى وتشكيل لجنة من المجلس لزيارة الكفرون والبارقية وسبة والمشتى للوقوف على الواقع .
وضرورة تنفيذ القانون فيما يخص عمل المجلس وعلاقته بالمكتب التنفيذي والأمانة العامة والتي يرون فيها خللاً.
كما تركزت النقاشات على موضوع الواجهة الشرقية للكورنيش البحري في طرطوس باعتباره مشكلة مزمنة تقوم المجالس المتعاقبة بترحيلها لعدم وجود إرادة بحلها، إضافة إلى موضوع الإشغالات وتوزع الأكشاك التي شغلت أرصفة طرطوس بالكامل .
وبيّن رئيس المجلس ياسر ديب أنه تم تشكيل لجان على مستوى المناطق في المحافظة بهدف اختيار المشاريع الأنسب لكل وحدة إدارية وفق أسس ومعايير تم وضعها مطالباً بمعرفة الحدود التي وصلت إليها هذه المشاريع وماهيتها.
وأضاف ديب: إن كل هذه الاقتراحات ذهبت أدراج الرياح حتى أن المراسلات بهذا الخصوص تتم بين الوزارات والمحافظة ممثلة بالأمانة العامة والمكتب التنفيذي ولا يصلنا منها إلا النذر اليسير. مشيراً إلى أن ذلك مخالفة صريحة للقانون رغم المطالبة بها أكثر من مرة محملاً الأمانة العامة في المحافظة كامل المسؤولية عن ذلك، إضافة لافتقار المجلس لمكتب إعلامي واستعراض المواد التي توضح إشراف المجلس على عمل المكتب التنفيذي وضرورة تقديمه تقارير دورية للمجلس.
وفيما يخص عمل الأمين العام ذكر المهندس ديب بالمواد التي تنص على حضوره الجلسات ورفع كافة مشاريع القرارات والخطط والبرامج إلى المجلس متسائلاً : هل يتم هذا الامر؟
وهنا طالب رئيس مجلس المحافظة المكتب التنفيذي في الدورة القادمة بإعداد تقرير سنوي عن كامل العام يتضمن عمل الدوائر والوحدات الإدارية وتقييم عملها بشكل صريح.

print