يلتقي غداً منتخبنا الكروي الأول الساعة الثامنة من مساء غد الإثنين على أرض ملعب كربلاء الدولي نظيره العراقي في لقاء ودي هو الأول بعد خروجه من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018 عقب خسارته أمام نظيره الأسترالي في العاشر من تشرين الأول الماضي.
وكانت بعثة المنتخب غادرتنا أمس الأول إلى العراق بنجومه باستثناء عمر خريبين وهادي المصري وكبرييل سومي.
منتخبنا الوطني اجتمع أول مرة منذ سبع سنوات في دمشق وأجرى معسكراً مدته خمسة أيام تخللته دروس نظرية و حصص تدريبية مسائية في ملعب تشرين وبوجود عدد كبير من الجماهير المشجعة والمساندة لهذا المنتخب على أمل تحقيق ما تصبو إليه في النهائيات الآسيوية وإحراز اللقب المنتظر وللمرة الأولى في تاريخ كرة القدم السورية.
رئيس لجنة المنتخبات ومشرف المنتخب فادي دباس أكد لـ (تشرين) أن المنتخب بمحترفيه خضع لمعسكر في دمشق, فهم كانوا بحاجة لمثل هذا الحضور في وطنهم الأم سورية لرؤية جمهورهم, فالمنتخب أصبح رقماً صعباً ولديه أفق للحصول على لقب آسيا لتعويض خروجه وعدم الوصول إلى مونديال روسيا 2018, وسيطرح اتحاد الكرة روزنامته بعد عدة أيام ويكون المنتخب موجوداً في مباريات أيام الفيفا, فهدفنا الآن تحسين التصنيف.
بدوره أيمن الحكيم المدير الفني للمنتخب قال: مباراة العراق أول تحضير لمنتخبنا في أيام الفيفا d ونأمل أن تكون الاستعدادات والمباريات باستمرار في أيام الفيفا وغيرها, حتى في الدورات الدولية لزيادة عامل الانسجام من خلال مواصلة إقامة اللقاءات التحضيرية استعداداً لآسيا 2019.
وتابع الحكيم: هذا المعسكر دليل على التواصل بين الكادر واللاعبين والجمهور, وحالة إيجابية لجهة إقامته في دمشق, وباب المنتخب مفتوح لجميع اللاعبين السوريين الذين يثبتون أنفسهم في أرض الملعب, فأي لاعب يتوقع انضمامه لصفوف المنتخب.
وعن اعتماد الكادر على المحترفين بشكل كلي أجاب الحكيم: جاء هذا بعد تصفيات كأس العالم, ولا سيما بعد الأداء الرجولي, ولاسيما في الدور الثالث في لقاءي أستراليا في الملحق, لكن هذا لا يمنع من مراقبتنا للمحليين وحتى المحترفين باستمرار.
من جهته صخرة دفاعنا عمرو ميداني لاعب حتا الإماراتي أشار إلى أن المعسكر الداخلي حقق الفائدة المرجوة منه, وخاصة اجتماع اللاعبين أول مرة منذ سبع سنوات, فنحن نريد أن نعيد الفرحة لجماهيرنا بإحراز لقب آسيا تعويضاً عن إخفاقنا بالوصول لمونديال روسيا 2018.
وأوضح جهاد الباعور لاعب الرمثا متصدر دوري المناصير الأردني أن الأجواء كانت لا توصف في أرض ملعب تشرين بوجود جميع اللاعبين والجمهور الذي حضر الحصص التدريبية كاملة, ففي الأيام القادمة سنعمل شيئاً مميزاً ونفرح جمهورنا الكبير بتحقيق اللقب الآسيوي المنتظر في الإمارات 2019.
لقاء الفريقين في سطور
التقى الفريقان 24 مرة من قبل كانت الغلبة فيها للمنتخب العراقي في 15 مرة، بينما فاز منتخبنا في ست مرات فقط، والتعادل في ثلاث مواجهات.

print