يحتضن اليوم ملعب تشرين في الثانية عصراً مباراة متقدمة من الجولة الخامسة من الدوري الممتاز بكرة القدم بين الجهاد متذيل الترتيب برصيد خال من النقاط، والوحدة الذي يسبقه في المركز الثالث عشر برصيد 3 نقاط.
اتحاد كرة القدم أخذ في حسبانه الأحوال التي يمر فيها نادي الجهاد من حيث توافر حجوزات الطيران واللعب في دمشق أرضه الافتراضية، وأصدر جدول المباريات تماشياً مع ذلك. الوحدة دخل أجواء الدوري بعد 3 جولات، خسر في اثنتين أمام الجيش والكرامة بالنتيجة ذاتها، وحقق فوزاً عريضاً على النواعير بسداسية مقابل هدفين، ومدربه الشعار عمل توليفة جديدة من اللاعبين وأشرك عدداً منهم للمرة الأولى أمثال خالد الحاج، من نادي الاتحاد، الذي تعاقد معه الوحدة، وكذلك أبقى أسماء لها وزنها على دكة الاحتياط أمثال على دياب والبلال وغيرهما، واليوم ربما نشاهد مؤيد الخولي القادم من نادي الجيش ضمن التوليفة التي سيعتمدها الشعار مع استمرار غياب الحمدكو لأسباب صحية، وهذه المباراة فرصة للعودة إلى الدوري بنتائجه الإيجابية، والطريق الصحيح للمنافسة على اللقب، والفوارق بينه وبين مستضيفه شاسعة كثيراً أولها نوعية اللاعبين وعدم الاستقرار الإداري والفني، فالجهاد على مدى مشاركاته في الدوري الممتاز لم يتعرض لثلاث خسارات متوالية افتتاحية إلا هذا الموسم، فالبعض يعزو سبب الخسارات إلى وسائل النقل، وبعضهم الآخر يلقي اللوم على غيره هارباً من المسؤولية، وتالياً النادي هو من يدفع الثمن، نتمنى أن يعود الجهاد إلى السكة الصحيحة، فالتعويض وارد، ونحن في البدايات، والفرصة سانحة من أجل ذلك لكن إذا استمر مسلسل الهزائم، فالأمور ستؤول إلى الطرف الآخر وهو العودة مجدداً إلى دوري الدرجة الأولى.
يذكر أن الجيش وتشرين يتصدران الترتيب بـ9 نقاط، يليهما الكرامة والشرطة بـ6 نقاط ، فالاتحاد والوثبة والمجد وحرفيو حلب ولكل منهم 4 نقاط، ثم الوحدة والطليعة وحطين والمحافظة والنواعير ولكل منهم 3 نقاط، وأخيرا الجهاد برصيد خال من النقاط.

print