أظهرت نتائج أولية نشرتها شركة أبحاث السوق غارتنر أن إجمالي شحنات أجهزة الحاسب الشخصية حول العالم بلغ 67 مليون وحدة في الربع الثالث من عام 2017، أي بانخفاض بنحو 3.6% عن الربع الثالث من عام 2016، وهو الربع الثاني عشر على التوالي من الانخفاض في الشحنات.
وقالت المحللة الرئيسة لدى غارتنر ميكا كيتاجاوا: «بينما أظهرت المناطق الرئيسة، بما في ذلك أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا واليابان وأمريكا اللاتينية، علامات استقرار في صناعة أجهزة الحاسب الشخصية، غير أن تلك النتائج المستقرة نسبياً قوبلت بانخفاض في السوق الأمريكي، الذي شهد انخفاضاً بنسبة 10% على أساس سنوي، ويعزى السبب جزئياً إلى الضعف الشديد في المبيعات خلال موسم العودة إلى المدرسة».
وأضافت كيتاجاوا: «لقد استمر الطلب على أجهزة الحاسب الشخصية بفضل ترقيات ويندوز 10، الأمر الذي ساهم أيضاً في دفع شحنات الحواسيب الشخصية في جميع المناطق، ولكن الجدول الزمني لترقيتها كان يختلف بحسب المنطقة، وقد خلقت الدول ذات الاقتصادات المستقرة، مثل الولايات المتحدة، مشاعر إيجابية بين الشركات، والشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم، التي هي أكثر عرضة للأحداث الخارجية، مثل الاقتصادية أو السياسية».
وأشارت غارتنر إلى النقص المستمر في مكونات الحواسيب الشخصية، حتى أن النقص في ذواكر DRAM على نحو خاص زاد خلال الربع الثالث سوءاً مقارنة مع النصف الأول من العام الحالي.
وتعتقد غارتنر أن الانكماش في سوق الحواسيب في أوروبا الغربية يبدو أنه تباطأ مع إمكانية الاستقرار في الربع الأخير من عام 2017. وتشهد أوروبا الشرقية انخفاضاً طفيفاً مع عدم تحسن الطلب، ولا يوجد أي تأثير واضح بعد الانتقال إلى ويندوز 10 في قطاع الأعمال.
وشددت غارتنر على أن هذه النتائج أولية، وهي تتضمن بيانات أجهزة الحاسب المكتبية والمحمولة والهجينة فقط، ولا تتضمن الحواسب اللوحية أو أجهزة كرومبوك، وسوف تخضع التقديرات النهائية للتغيير.

print