رحب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيرته الكرواتية كوليندا غرابار كيتاروفيتش بدحر تنظيم «داعش» الإرهابي من الأراضي السورية.
ونقلت وكالة «تاس» الروسية للأنباء عن المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديميتري بيسكوف قوله للصحفيين أمس في ختام مباحثات بوتين وكيتاروفيتش في سوتشي: الجانبان تبادلا الآراء ووجهات النظر حول الوضع في سورية، وأعربا عن أملهما بأن الديناميكية الإيجابية حالياً تساعد على استقرار الوضع واستعادة معظم أنحاء البلاد من المجموعات الإرهابية وخاصة تنظيم «داعش» الإرهابي.
وأشار بيسكوف إلى أن الجانبين أبديا رضاهما عن مسار العمل في مناطق تخفيف التوتر في سورية.
إلى ذلك بحث وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو ومبعوث الأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا خلال لقائهما في موسكو أمس آفاق التسوية السياسية للأزمة في سورية.
ونقلت «سانا» عن دي ميستورا قوله في تصريح عقب اللقاء: إن اللقاء شأنه شأن جميع اللقاءات مع وزير الدفاع الروسي كان مفيداً وجرى في جو إيجابي، مشيراً إلى أنه شكل فرصة مهمة في الوقت المناسب لبحث آفاق الانتقال من مناطق تخفيض التوتر في سورية إلى التسوية السياسية الأكثر استقراراً فيها.
ولفت دي ميستورا إلى أهمية عامل الزمن ومواصلة المناقشات حسب صيغة أستانا قبيل عقد اللقاء الدوري في العاصمة الكازاخستانية.
بدوره شدد شويغو على أهمية العمل مع ممثلي الأمم المتحدة لمتابعة تنفيذ قراراتها التي تنص على خطوات لاحقة لتسوية الوضع في سورية سواء حسب اجتماعات أستانا أو خلال العمل في إطار مؤتمر جنيف.
وقال شويغو مخاطباً دي ميستورا خلال اللقاء: لا شك في أنه من المهم لنا أن نعمل بتعاون وثيق وتنسيق مطلق مع جميع الجهات المعنية وبالدرجة الأولى مع الأمم المتحدة، ومتابعة القضايا المرتبطة بالمسائل اللاحقة لتسوية الوضع سواء حسب سيناريو أستانا أو العمل في جنيف.

print