تمت أمس تسوية أوضاع 100 شخص من أهالي منطقة منبج بريف حلب الشرقي وذلك في إطار تنفيذ سياسة الحكومة لتعزيز المصالحات المحلية سعياً لإعادة الحياة إلى طبيعتها في جميع المناطق التي استعاد الجيش العربي السوري السيطرة عليها.
تسوية الأوضاع جاءت ضمن فعالية وطنية أقيمت في مبنى فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي، حيث تمت دعوة كل من ضل الطريق إلى المسارعة للاستفادة من المصالحات المحلية المتسارعة والمساهمة مع باقي المواطنين في الدفاع عن الوطن وإعادة إعماره.
ولفت عضو قيادة فرع حلب لحزب البعث عماد الدين غضبان إلى أهمية المصالحات في إعادة الأمن والسلام إلى ربوع الوطن بالتوازي مع عمليات الجيش العربي السوري المتواصلة لاجتثاث التنظيمات الإرهابية.
وجدّد الغضبان تأكيد أن باب المسامحة والمصالحة مفتوح أمام من أخطأ أو ضل الطريق، داعياً كل من غرر به إلى العودة لحضن الوطن.

print