أمام كوة الصرافة في فرع التسليف الشعبي بالحمراء جمهرة من المتقاعدين والموظفين ينتظرون عبر طابور جَمَع من ينتظر الفرج مع غيره بالحوار والتأفف مما يحصل، وآخرون ممن لديهم بطاقة صراف عقاري تنجز معاملتهم ويحصلون على راتبهم أو تعويضهم أما من لديه بطاقة تسليف فإنه ينتظر إلى ما بعد الساعة الثالثة ظهراً وأحياناً بعد الرابعة وهكذا.
أحدهم قال: الصراف يتبع لفرع التسليف الشعبي ونحن لدينا بطاقات تسليف شعبي إلا أننا لن نحصل على راتبنا إلا بعد أيام من الاستحقاق أي تأخير يومين أو ثلاثة وإذا تعاطفوا وتم تفعيل الراتب فإننا آخر من يحصل على راتبه أمام كوة الصرافة وفق ما يتم من تحديد الزمن والساعة من قبل إدارة مصرف التسليف الشعبي وقد نأتي أكثر من مرة ولا نحصل على الراتب بينما من لديه بطاقة عقارية ينجز معاملته ومن كوة التسليف قبلنا ونحن على قائمة الانتظار، أيضاً في فرع ساحة النجمة لدى إحدى الصديقات معاملة للتحقق من انتهاء قرض سابق تم استلامه من فرع المزة للتسليف ومضى وقته وتم تسديده ومازالت الاقساط تقتطع، وعندما سألتهم السيدة عن الأمر قالوا لها اذهبي إلى فرع المزة واسأليهم، بادرته بالسؤال: ممكن انتم مصرف واحد له إدارة مركزية ويمكنكم التحقق عبر الشبكة العنكبوتية فيما بينكم؟! وكم كان الجواب مؤسفاً: نحن حتى الآن ليس لدينا تواصل مركزي إلكتروني فيما بين الفروع وبالتالي لا نستطيع التحقق وعليها الذهاب إلى الفرع الذي اقترضت منه لتعرف ما تم اقتطاعه وكم بقي من رصيد وتحصل على براءة ذمة، نظرت إلى صديقتي التي أضناها التعب بسبب تراكم المعاملات الورقية وملاحقتها من فرع إلى آخر لتحصل على حقها، حيث الاقتطاع مازال مستمراً والقرض تم تسديده منذ مدة وطبعاً بعد جهد جهيد تمت إعادة المبالغ الإضافية التي تم اقتطاعها للسيدة والسؤال الذي يطرح نفسه: هل مازال هناك من ليس لديه اتصال وتواصل مركزي بين الشركة الأم وفروعها كما التسليف الشعبي؟!

print