حققت وحدات الجيش العربي السوري العاملة في دير الزور إنجازاً جديداً في عملياتها ضد تنظيم «داعش» الإرهابي عبر سيطرتها على قرية حطلة الشرقية شرق نهر الفرات.
وأفاد مصدر عسكري بأن وحدات من الجيش نفذت أمس عملية ناجحة انتهت باستعادتها السيطرة على قرية حطلة الشرقية شرق نهر الفرات بعد مقتل عشرات الإرهابيين من تنظيم «داعش» وتدمير جميع تحصيناتهم فيها.
وأشار المصدر إلى أن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة والحليفة واصلت مطاردة فلول تنظيم «داعش» الإرهابي في المنطقة.
إلى ذلك ذكر مراسل «سانا» أن وحدات الجيش واصلت عملياتها العسكرية الواسعة وخاضت اشتباكات عنيفة مع إرهابيي «داعش» على المحورين الغربي والجنوبي لمدينة الميادين جنوب شرق دير الزور بنحو 45كم، لافتاً إلى أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين وتدمير أوكارهم وتحصيناتهم.
وأشار المراسل إلى أن وحدة من الجيش أحبطت هجوماً إرهابياً بعربتين مفخختين على إحدى النقاط العسكرية المتقدمة في المدينة، حيث دمّرتهما قبل وصولهما إلى النقطة ما أسفر عن إيقاع أكثر من 10 إرهابيين قتلى.
وفي المحور الشمالي لمدينة دير الزور أفاد المراسل بأن وحدات الجيش خاضت معارك عنيفة مع إرهابيي «داعش» في القرى الواقعة شرق نهر الفرات على محور حطلة- خشام انتهت بتكبيد التنظيم خسائر بالعتاد والأفراد.
ولفت المراسل إلى أن سلاحي الجو والمدفعية شاركا بفعالية في دعم القوات البرية للجيش، حيث قصفا بشكل مكثف تحركات ومواقع إرهابيي «داعش» في قرى وبلدات محكان والبوليل والبوعمر والعشارة والقورية والحسينية والصالحية والجنينة ومحيميدة وحويجة صكر وأحياء الحميدية والرشدية والحويقة والعمال والعرضي وكنامات.
وبيّن المراسل أن القصف أوقع عشرات الإرهابيين بين قتيل ومصاب ودمر العديد من أوكارهم.
في هذه الأثناء تواصل فرار إرهابيي «داعش» من محاور الاشتباك تاركين أسلحتهم وذخيرتهم بالتوازي مع فرار مجموعات كبيرة من القرى والبلدات الواقعة تحت سيطرته، حيث أكدت مصادر أهلية فرار عشرات الإرهابيين من مدينة الموحسن وبلدة العشارة.

print