يأمل مطورو متصفح الويب موزيلا إلى استعادة بعض الزخم مع إصداره للنسخة الأسرع من متصفح فايرفوكس الرائد.
وأصدرت الشركة الأسبوع الماضي نسخة تجريبية من متصفحه (Firefox Quantum) استعداداً لإطلاق أول نسخة رسمية من المتصفح Firefox 57 في تشرين الثاني القادم.
وتتوجه النسخة التجريبية للمطورين للوقوف على أي أخطاء أو ثغرات أمنية قبل الإصدار الرسمي للنسخة.
وكان فايرفوكس أسرع متصفحات الإنترنت نمواً خلال أواخر عام 2000، إلا أن حصته السوقية في الولايات المتحدة تضاءلت بعد زيادة عدد المتصفحين من متصفحات سفاري وكروم من غوغل وآبل.
ويمتلك متصفح كروم حالياً حصة سوقية تبلغ 44.5% في الولايات المتحدة، بينما يستحوذ متصفح سفاري على 25.4%، يليها إنترنت إكسبلورار من مايكروسوفت بحصة 15,5%.
وتعمل موزيلا على عرض متصفحها القادم فايرفوكس كوانتزم على أنه الأسرع متجاوزاً كروم من خلال استعماله موارد حاسوبية أقل.
ويعمل المتصفح الجديد على دمج الأخبار ذات الشعبية مع تطبيق القارئ Pocket، الذي اشترته الشركة في شباط الماضي. وأشارت الشركة إلى أن النسخة كوانتوم، التي تعرف أيضاً باسم فايرفوكس، توفر ضعف سرعة متصفح فايرفوكس قبل عام، وأوضحت موزيلا أن المتصفح كان يعمل تاريخياً على نواة واحدة من وحدة المعالجة المركزية، ويعني هذا أن في إمكانه معالجة أمر واحد فقط في الوقت نفسه، إلا أن النسخة الجديدة تستفيد من الأنوية المتعددة لوحدة المعالجة المركزية.

print