بالتزامن مع تنفيذ عمليات مكثفة لاجتثاث إرهابيي تنظيم «داعش» من ريف دير الزور الجنوبي الشرقي، تابعت وحدات من الجيش العربي السوري تأمين محيط المطار العسكري والفوج 137، في وقت استعادت فيه وحدات من الجيش السيطرة على 14 قرية في ريف حمص الشرقي.
فقد استعادت وحدات من الجيش العربي السوري العاملة في ريف حمص الشرقي السيطرة على 14 قرية من بينها قرية عنق الهوى أحد أخطر معاقل إرهابيي «داعش» في منطقة جب الجراح ليقترب بذلك إعلان محافظة حمص خالية من إرهابيي التنظيم التكفيري المدرج على لائحة الإرهاب الدولية.
وأفاد مصدر عسكري بأن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة تابعت عملياتها العسكرية بريف حمص الشرقي واستعادت السيطرة على قرى أم رجم ومزرعة نزال وشليلات والعمودية والهوية ورسم الصوانة ومركز الأعلاف.
ولفت المصدر إلى أن مجموع ما أنجزته وحدات الجيش العربي السوري العاملة على هذا الاتجاه أمس هو استعادة السيطرة على 14 قرية و6 جبال وتلال حاكمة بمساحة 90كم2.
وذكر المصدر العسكري في وقت سابق أمس أن وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة أنجزت ظهر أمس عمليتها العسكرية على أوكار إرهابيي «داعش» في عدد من القرى استعادت من خلالها السيطرة على قرى عنق الهوى وأم التبابين والخان وعدد من التلال الحاكمة في محيط منطقة جب الجراح بريف حمص الشرقي.
وأكد المصدر أنه نتيجة العملية التي نفذها الجيش أمس انحصر انتشار إرهابيي «داعش» في جيوب ضيقة ومساحات محدودة حيث تواصل وحدات الجيش ملاحقة فلولهم في المنطقة تمهيداً لشن عمليات عسكرية جديدة لتطهير ريف حمص الشرقي من الإرهاب.
وشكلت قرية عنق الهوى على مدار السنوات الماضية مقراً رئيساً لإرهابيي «داعش» ومنطلقاً لشن هجمات على القرى المجاورة وبتحريرها أمس تبقى قرية الشنداخية القريبة منها المصدر الرئيس للخطر الإرهابي بالريف الشرقي.
وأفاد المصدر بأن وحدات الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة استعادت السيطرة على قرى زغروتية ودرويشية ولويبدة وغنيمان وأم صاج بجبهة 12كم وعمق 6كم شمال قرية منوخ بمنطقة جب الجراح، مشيراً إلى أن العمليات أسفرت عن القضاء على العديد من إرهابيي تنظيم «داعش» وتدمير أسلحتهم وعتادهم من ضمنها عربات مدرعة وسيارات مزودة برشاشات مختلفة.
وبيّن المصدر العسكري أن وحدات الهندسة تقوم بإزالة وتفكيك الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها التنظيم الإرهابي على محاور التحرك وفي طرقات وساحات البلدات المذكورة.
وفي دير الزور تابعت وحدات من الجيش العربي السوري تأمين محيط المطار العسكري والفوج 137 بالتزامن مع تنفيذ عمليات مكثفة لاجتثاث إرهابيي تنظيم «داعش» من ريف دير الزور الجنوبي الشرقي.
وأفاد مراسل «سانا» في دير الزور بأن وحدات الجيش وبعد التقائها منذ أيام بحامية المطار وسيطرتها على سلسلة جبال الثردة تواصل إزالة الألغام والمفخخات التي زرعها إرهابيو تنظيم «داعش» في المنطقة وتأمين المهابط وتنظيفها تمهيداً لإعادة إقلاع الطائرات وهبوطها بشكل آمن لتقوم بعملياتها القتالية ضد الإرهاب.
وأشار المراسل إلى أن سلاح الجو نفّذ عدة طلعات على محاور ومناطق انتشار وتحصّن لتنظيم «داعش» في قرى الجنينة وحطلة والمريعية والبغيلية ما أسفر عن مقتل وإصابة العديد من إرهابييه وتدمير مواقع محصنة لهم.
وأسفرت عمليات الجيش البرية في ريف دير الزور أمس الأول التي تزامنت مع طلعات جوية مكثفة للطيران الحربي السوري على مواقع داعش في قرى الجنينة وعياش والبغيلية وحطلة والحويقة ومعبار الجفرة عن تدمير العديد من آليات تنظيم «داعش» وأوكاره ومقتل العديد من إرهابييه.
إلى ذلك لفتت مصادر أهلية من الريف الغربي إلى فرار مجموعات جديدة من تنظيم «داعش» من بينهم ما يسمى «وزير الزراعة» في التنظيم الإرهابي عبد الرحمن عكلة العارف وأحد «المتزعمين» بما يسمى «الشرطة الإسلامية» عكلة العارف إضافة إلى أحد أبرز «الأمنيين» مع عائلاتهم من قرية محيميدة.
وذكرت المصادر أن تنظيم «داعش» الإرهابي اختطف 3 فتيات من بلدة بقرص فوقاني منذ يوم الأحد الماضي بتهمة «الإساءة» إلى التنظيم بالكلام وتناقلهن أخبار تقدم الجيش العربي السوري.

print