قال الأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو غوتيريس أمس: إن تقدماً حقيقياً تم إنجازه فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب في سورية، معرباً عن أمله بأن يسهم ذلك في إيجاد الظروف الملائمة للتوصل إلى حل سياسي مقبول من الأطراف المعنية.
وأضاف غوتيريس في مقابلة مع وكالة «نوفوستي» الروسية أوردتها «سانا»: نحن نرى تقدماً في الحرب على الإرهاب وهو ما نعتقد أنه يشكّل عاملاً مهماً للغاية.. وآمل أن تسهم هذه التطورات في إيجاد الظروف الملائمة للتوصل إلى حل سياسي أكثر قبولاً بالنسبة للحكومة السورية و«المعارضة».
وأشار الأمين العام إلى أن تحرير مدينة دير الزور السورية من إرهابيي تنظيم «داعش» إنجاز مهم جداً لكنه اعتبر أنه لن يتم القضاء على الإرهابيين من خلال عملية عسكرية فقط.
وفي الإطار نفسه جدّد غوتيريس ترحيبه باجتماعات «أستانا» حول الأزمة في سورية وما تمخض عنها من إنشاء لمناطق تخفيف توتر في البلاد، معرباً عن أمله بوضع الآليات اللازمة لجعلها فعالة بشكل تام خلال اجتماع «أستانا» اليوم وغداً.
كما عبّر غوتيريس عن الأمل بتحقيق تقدم في المحادثات السورية المقبلة في جنيف.

print