تشهد قبة الفيحاء، اليوم الخميس، انعقاد المؤتمر السنوي لاتحاد كرة القدم الذي نخشى أن تكون مقرراته كما عهدناها كل عام على الورق مع وقف التنفيذ أيضاً، مع العلم أنه سيبدأ كما جرت العادة بكلمة لرئيس اتحاد كرة القدم صلاح الدين رمضان ثم سيكون هناك تكريم للشخصيات الرياضية، ومن بعدها اختيار3 أعضاء مقررين، ومثلهم للتصويت، ثم عرض التقرير، إضافة إلى تشكيل لجنة لإعادة صياغة لائحتي المسابقات والإجراءات التأديبية.
وسيكون هناك مندوبون من كل ناد، لايهم العدد بقدر ماتهمنا النتائج التي ستتمخض عن هذا المؤتمر، إضافة إلى دعم منتخباتنا التي هي بأمس الحاجة للدعم ولاسيما في هذه الفترة، ولاسيما لمنتخب الرجال الواجهة الأولى لرياضتنا، وتأمين مستلزمات النجاح للوصول إلى الغاية المنشودة وإسعاد جماهيرنا الكبيرة في تحقيق حلمها لأول مرة في التأهل للمونديال العالمي، مونديال روسيا 2018، والوقت سانح لذلك بوجود كوكبة من نجوم كرتنا قادرين على صنع الإنجاز الذي طال انتظاره كثيراً، فهل يتحقق ذلك؟ وكذلك يجب أن يكون الدعم موازياً في المستوى نفسه لناشئينا الذين سيغادرون غدا إلى طاجيكستان لخوض غمار التصفيات الآسيوية إلى جانب الدولة المضيفة طاجيكستان وعُمان والمالديف، نأمل أن يحقق الصدارة ويتأهل كبطل لمجموعته لا أن ننتظر تحقيق المركز الثاني مع خدمة من المنتخبات الأخرى، وكذلك الحال لمنتخب الشباب الذي يتحضر للتصفيات الآسيوية، ونتمنى أن يضرب موعداً مع التأهل كذلك في مجموعته التي تضمه إلى جانب إيران المضيفة وفلسطين والأردن.

print