وسّعت وحدات من الجيش العربي السوري نطاق سيطرتها في منطقة الجفرة بريف دير الزور، الأمر الذي من شأنه زيادة مساحة الأمان حول الأحياء السكنية والنقاط العسكرية هناك، وجاء هذا التقدم بعد تكبيد إرهابيي «داعش» خسائر كبيرة في تلك المنطقة، وبالتزامن مع ذلك ألقت وحدات الجيش العاملة في ريف سلمية الشرقي القبض على 25 إرهابياً من التنظيم التكفيري كانوا يحاولون الهرب باتجاه ريف إدلب الجنوبي، في حين أعلنت وزارة الدفاع الروسية تدمير 180 موقعاً لـ«داعش» في محيط بلدة عقيربات بريف حماة.
وفي التفاصيل، وسّعت وحدات من الجيش العربي السوري نطاق سيطرتها في الأطراف الجنوبية الشرقية لمدينة دير الزور بعد تكبيد تنظيم «داعش» الإرهابي خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.
وذكر مراسل (سانا) في دير الزور أن وحدات الجيش التي كسرت الحصار عن المطار العسكري نفذت بالتعاون مع حامية المطار يوم أمس عمليات مكثفة في محيط قرية الجفرة حققت خلالها تقدماً جديداً من شأنه زيادة مساحة الأمان حول الأحياء السكنية والنقاط العسكرية في القرية.
ولفت المراسل إلى أن عمليات الجيش البرية في ريف دير الزور تزامنت مع طلعات جوية مكثفة للطيران الحربي السوري على مواقع «داعش» في قرى الجنينة وعياش والبغيلية وحطلة والحويقة ومعبار الجفرة.
وبيّن المراسل أن الطلعات الجوية أسفرت عن تدمير العديد من آليات تنظيم «داعش» وأوكاره ومقتل العديد من إرهابييه.
وكانت وحدات الجيش بالتعاون مع القوت الرديفة والحليفة قد حققت منذ الثلاثاء الماضي انتصارات ساحقة ضد إرهابيي «داعش» في دير الزور، حيث تمكنت من كسر الحصار عن الأحياء السكنية والمطار العسكري وفتحت الطريق الدولي الذي يربط المدينة بالمحافظات الأخرى إضافة إلى سيطرتها على سلسلة جبال الثردة وبالتالي تأمين المطار العسكري.
وفي ريف حماة ألقت إحدى وحدات الجيش العاملة بريف المحافظة الشرقي أمس القبض على مجموعة من إرهابيي تنظيم «داعش» كانت تحاول الفرار باتجاه ريف إدلب الجنوبي.
وأفاد مراسل (سانا) في حماة بأن وحدة من الجيش وبعد متابعة ورصد ألقت القبض خلال كمين محكم على 25 إرهابياً من تنظيم «داعش» بحوزتهم بعض الأسلحة والذخائر في وادي العذيب قرب منطقة السعن بريف سلمية.
يذكر أن العمليات القتالية التي أطلقها الجيش العربي السوري لتطهير ريف حماة الشرقي من إرهابيي «داعش» أسفرت عن تحرير أغلب البلدات والقرى التي كان يسيطر عليها التنظيم التكفيري وإيقاع خسائر فادحة في صفوفه ما أدى إلى فرار أعداد كبيرة باتجاه ريف إدلب الجنوبي.
في الأثناء، أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن تدمير 180 موقعاً لتنظيم «داعش» المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في محيط بلدة عقيربات بريف حماة الشرقي وقطع جميع خطوط إمداد إرهابييه في المنطقة.
وقال رئيس أركان القوات الروسية في سورية الجنرال ألكسندر لابين في تصريح للصحفيين أمس: إن سلاح الجو الروسي نفّذ أمس الأول أكثر من 50 طلعة في محيط بلدة عقيربات ما أدى إلى قطع جميع خطوط إمداد إرهابيي «داعش» في المنطقة وتدمير نحو 180 موقعاً للتنظيم بينها نقاط ومناطق محصنة ومخابئ تحت الأرض ومراكز «قيادة» ووحدات منفردة من الإرهابيين ومواقع للمدفعية ومستودعات للذخيرة والوقود.
وبيّن المسؤول العسكري الروسي أن الجيش العربي السوري يواصل حالياً عملية تطهير المنطقة من إرهابيي «داعش» شمال بلدة عقيربات وغربها، مشيراً إلى أن المعارك على مدى الأسبوع الأخير أدت إلى تحرير 8 بلدات إضافية ما سمح بتقطيع أوصال مناطق انتشار الإرهابيين في منطقة عقيربات وتدمير أجزائها.
وأكد لابين أن الطيران الحربي الروسي يقوم ليل نهار بالعمل الاستطلاعي بهدف رصد تحركات التنظيمات الإرهابية والقضاء عليها وتدمير أسلحتها وآلياتها ومستودعات الذخيرة التابعة لها لدعم تقدم القوات السورية.
من جهة ثانية أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن رصدها 6 حالات انتهاك لنظام وقف الأعمال القتالية خلال «الساعات الـ24 الماضية» توزعت في محافظة حلب ودرعا ودمشق قامت بها التنظيمات الإرهابية.

print