أكد ممثل قائد الثورة الإسلامية وأمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني أن انتصارات الجيش العربي السوري وحلفائه ضد التنظيمات الإرهابية في مدينة دير الزور وجهت ضربة نهائية لفلول تنظيم «داعش» الإرهابي في سورية.
وذكرت «سانا» أن شمخاني أشار في تصريح صحفي نشر أمس إلى التأثير الاستراتيجي لهذه الانتصارات ولاسيما مع الموقع المهم لمدينة دير الزور من الناحية الجيوبوليتيكية والاقتصادية والتي أدت إلى تعزيز محور المقاومة في مواجهة الإرهاب إلى جانب تطهير الحدود السورية- العراقية من الإرهاب تدريجياً ما يضيّق الخناق على المجموعات الإرهابية.
من جهة ثانية اعتبر شمخاني أن بعض الدول التي تدّعي محاربة الإرهاب تفتقد المصداقية والجدية وعلى رأسها «التحالف» المزعوم الذي تقوده أمريكا، متسائلاً: ماذا فعلت واشنطن حتى الآن في محاربة الإرهابيين أو تحرير المناطق التي يحتلها «داعش» وسائر المجموعات التكفيرية؟، وقال: ما لاحظناه حتى الآن من أمريكا وحلفائها هو قصف المناطق السكنية وقتل النساء والأطفال واستهداف مواقع الجيش السوري في ظل إرسال مساعدات لوجستية إلى الإرهابيين.
يذكر أن واشنطن تقود منذ آب عام 2014 تحالفاً استعراضياً غير شرعي بزعم «محاربة» تنظيم «داعش» الإرهابي في سورية والعراق ولم تؤد ضربات ذلك «التحالف» إلى نتائج تذكر.

print