أكد محافظ دير الزور محمد إبراهيم سمرة أنه سيتم في الأيام القليلة القادمة إغراق أسواق مدينة دير الزور بالمواد الغذائية والمواد الأساسية لتأمين احتياجات الأهالي الذين عانوا خلال ثلاث سنوات حصاراً خانقاً من تنظيم «داعش» الإرهابي.
وأشار سمرة في تصريح لـ«سانا» إلى أنه بتوجيه من السيد الرئيس بشار الأسد تم إرسال العشرات من الشاحنات المحملة بالمواد الغذائية والأساسية والطبية ومستلزمات العملية التعليمية وتوزيعها على أهالي مدينة دير الزور الذين صمدوا في وجه التنظيمات الإرهابية بحماية الجيش العربي السوري، لافتاً إلى أنه تمّ وصول 80 ألف ليتر من البنزين و80 ألف ليتر من المازوت وصهريجين محملين بالغاز المنزلي إلى المحافظة.
وبيّن محافظ دير الزور أن وجود مطحنة وبعض الأفران و41 ألف طن من القمح إنتاج 2013-2014 ساعد على تخفيف معاناة الأهالي المحاصرين، مشيراً إلى أن تنظيم «داعش» الإرهابي استهدف المدينة بمئات القذائف ما تسبب باستشهاد وإصابة العديد من المواطنين، كما دمّر العديد من المنشآت الحكومية والمدارس والجامعة في محاولة منه للنيل من صمود الأهالي ووقوفهم إلى جانب الجيش العربي السوري وتعطيل الحياة اليومية.
ولفت سمرة إلى أن إرهابيي تنظيم «داعش» قاموا بإشعال الحرائق بحقول آبار النفط قبل دحرهم بفضل الجيش العربي السوري ومنها حقل التيم النفطي، إضافة إلى إحراق شركة كهرباء دير الزور وتدمير محطات التوليد والتحويل بالكامل الأمر الذي يحتاج إلى فترة طويلة من الزمن من أجل إنجاز محطة جديدة لتغذية المحافظة بالتيار الكهربائي.
وحققت وحدات الجيش بالتعاون مع القوت الرديفة والحليفة منذ الثلاثاء الماضي انتصارات ساحقة ضد إرهابيي «داعش» في دير الزور، حيث تمكّنت من كسر الحصار عن الأحياء السكنية والمطار العسكري وفتحت الطريق الدولي الذي يربط المدينة بالمحافظات الأخرى، إضافة إلى سيطرتها على سلسلة جبال الثردة وبالتالي تأمين المطار العسكري.

print