كثفت وحدات الجيش العربي السوري عملياتها القتالية في ملاحقة فلول إرهابيي «داعش» المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في ريف حمص الشرقي ووسّعت نطاق سيطرتها في المنطقة مكبدة إرهابيي التنظيم التكفيري خسائر بالأفراد والعتاد.
وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ«سانا» بأن وحدات من الجيش العربي السوري العاملة بريف حمص الشرقي كثفت عملياتها القتالية في دكّ تجمعات وتحصينات إرهابيي «داعش» إلى الشرق من جبل شاعر ووسّعت نطاق سيطرتها شمال وغرب جبال بلعاس بالريف الشرقي للمدينة.
وبيّن المصدر أن عمليات الجيش أسفرت عن القضاء على أعداد من إرهابيي «داعش» وتدمير آلياتهم وعرباتهم.
وكانت وحدات من الجيش قد استعادت أمس الأول بالتعاون مع القوات الرديفة قرى رحوم وأبو حواديد والفاو شاويش بريف حمص الشرقي بعد القضاء على أعداد من إرهابيي «داعش» وتدمير أسلحة وذخائر كانت بحوزتهم.
وفي ريف حماة واصلت وحدات من الجيش العربي السوري عملياتها القتالية في ملاحقة إرهابيي تنظيم «داعش» المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في الريف الشرقي لمدينة حماة ووسعت نطاق سيطرتها في المنطقة محكمة السيطرة على قرية مسعود بريف سلمية الشرقي.
وأفاد مصدر عسكري بأن وحدات الجيش العربي السوري أحكمت سيطرتها صباح أمس على قرية مسعود بريف سلمية الشرقي إلى الشرق من مدينة حماة بعد اشتباكات عنيفة مع إرهابيي «داعش» الذين تحصنوا في القرية بعد فرارهم من بلدة عقيربات بعد تحريرها من قبل الجيش الأسبوع الماضي.
وبيّن المصدر أن إحكام وحدات الجيش السيطرة على قرية مسعود أسفر أيضاً عن القضاء على عدد من إرهابيي «داعش» وتدمير آليات لهم والعثور على سيارة مفخخة وعربة مصفحة لنقل إرهابيي التنظيم التكفيري إضافة إلى اغتنام أسلحة وذخائر.
وأشار المصدر إلى أن وحدات الجيش ثبتت مواقعها في قرية مسعود وبدأت بالتوجه نحو القرى الأخرى التي ما زال يتحصن فيها إرهابيو «داعش» للقضاء على آخر وجود للتنظيم التكفيري في المنطقة.

print