بيروت ـ تشرين:
أكد السفير الإيراني في بيروت محمد فتحعلي أن سورية قادمة على مستقبل مشرق بعد الانتصارات المتتالية التي حققتها القيادة السياسية على الصعيد السياسي، والجيش العربي السوري البطل على الصعيد الميداني وأن ذلك لم يكن ليتم لولا صمود الشعب السوري الذي وقف إلى جانب قيادته وجيشه.
وشدد السفير فتحعلي في تصريح خاص لـ«تشرين» على أن إيران ستبقى دائماً إلى جانب سورية في مواجهة التحديات والمؤامرات والإرهاب الدولي، وجدد السفير فتحعلي تأكيد أن إيران مستمرة في موقفها الثابت في الدفاع عن قضايا المنطقة العادلة ودعم الشعوب المستضعفة وأنها ستبقى العمق الاستراتيجي والداعم الحقيقي للشعوب المناضلة في وجه الكيان الصهيوني، معرباً عن اعتقاده بأن مشروع «إسرائيل» في المنطقة أكثر خطورة وأبعد مدى من المشروع الإرهابي الذي واجهته سورية بقوة واقتدار وانتصرت عليه، ولكن المشروع الإسرائيلي فشل بفعل الحكمة السياسية السورية والقيادة الواعية تماماً لكامل المشهد في المنطقة.
وختم السفير فتحعلي تصريحه بتأكيد أن جراح السوريين خلال أكثر من ست سنوات ستندمل، وأن سورية ستبقى قوية بصمود شعبها وحكمة السيد الرئيس بشار الأسد، مضيفاً: كل المشروعات الإمبريالية الأمريكية والإسرائيلية والإرهابية المستهدفة للمنطقة ستفشل حتماً.

print