يوجد في بلدة حفير الفوقا أرض للوقف منذ مئة عام مساحتها أكثر من أربعة دونمات.. المشكلة التي حصلت ويعانيها السكان هي قيام رئيس مجلس بلدة حفير الفوقا وأمين الفرقة الحزبية باستغلال منصبيهما وجعل هذه الأرض عرضة للفاسدين والسارقين من خلال قيام عدد من المواطنين من سكان البلدة بتشييد أبنية على هذه الأرض وبيعها بعضهم لبعض وكل ذلك يجري بعلم رئيس مجلس البلدة وأمين الفرقة, فقد قام أحد المواطنين بتشييد معمل بلوك وفيلا, ومواطن آخر قام ببناء أربعة محلات تجارية على الشارع الرئيس وتأجيرها, وآخر قام ببناء منزل ومشحم ومغسل.. (مع العلم أن الأسماء الحقيقية لهؤلاء المواطنين موثقة لدينا) وآخر ما جرى أن رئيس الجمعية الخيرية ونائبه قاما (ليلاً) ببناء أكثر من ألف متر لمصلحتهما الشخصية ويدّعيان أنها للجمعية الخيرية, والآن يقومان بتشييد بناء بأكثر من خمسمئة متر لبناء مخبز مع العلم أن هذه الأرض منطقة خضراء ومجرى مياه ولا يوجد فيها أي قرار بتشييد أبنية عليها علماً أن رئيس مجلس البلدة لم يقم بردع هذه المخالفات أو إزالتها.
المواطنون يأملون بإزالة هذه المخالفات لأنها من جهة غير لائقة وتضر بالمصلحة العامة من جهة ثانية وتشجع المواطنين على بناء المخالفات والتعدي على الشارع العام وأملاك الدولة, مع العلم أن المخالفات في بلدة حفير الفوقا بلغت أكثر من ألف مخالفة منها التعدي على الشارع العام والأملاك العامة.
علماً أن المواطنين أصحاب الشكوى راجعوا المعنيين في محافظة الريف والأوقاف في ريف دمشق ولم يجدوا رداً حتى الآن وقالوا في شكاواهم.
راجعنا المعنيين في مديرية أوقاف ريف دمشق فأجابنا المهندس محمد بربور معاون مدير أوقاف ريف دمشق قائلاً: أعلمنا أهالي وسكان بلدة حفير الفوقا بكتابهم رقم 6188/و/ تاريخ 20/8/2017 بوجود بعض التعديات على العقار الوقفي رقم 1044 من منطقة حفير الفوقا العقارية وهذه التعديات تم تشييدها بمعرفة وعلم البلدية من دون اتخاذ أي إجراء قانوني يسمح لهم بذلك لكون العقار وقفياً من دون إعطاء أي علم للأوقاف وهذه المخالفات تتلخص بما يلي:
مكبس بلوك ومغسل ومشحم سيارات وستة محلات تجارية ومقر لجمعية حفير الفوقا وحالياً إنشاء جديد لبناء بمساحة 500 متر مربع على أساس فرن للبلدة.
تم توجيه شعبة أوقاف التل لإجراء الكشف اللازم وبيان الواقع فأجابت الشعبة المذكورة بكتابها رقم 526 /ص تاريخ 28/8/2017 بوجود المخالفات المذكورة كاملة إذ تم تشييدها على العقار المذكور والشعبة ليس لديها أي علم بذلك إذ تم تشييدها بعلم البلدية.
نقوم حالياً بإعداد مذكرة إلى السيد محافظ ريف دمشق بذلك لمعالجة الموضوع وتسوية أوضاع هذه المخالفات تجاه الأوقاف وإزالة التعديات الحاصلة من قبل المواطنين على هذا العقار أو تسوية وضعها أصولاً.
أما رئيس مجلس بلدة حفير الفوقا محمد أسعد زين الدين فنفى أن تكون هذا التشييد غير قانوني فقال: الشخص الذي شيّد معمل البلوك لديه رخصة معمل بلوك من 40 عاماً على هذه الأرض ومستأجرة من مديرية أوقاف التل.
أما بخصوص المحلات التجارية فهي موجودة لمصلحة جامع الزهراء من قبل لجنة وقف الجامع.
وبشأن المواطن الذي كما قال المشتكون إن لديه منزلاً ومشحماً ومغسلاً فهذا الكلام ليس دقيقاً فلا يوجد لديه منزل إنما يوجد مغسل ومشحم ومؤجر من لجنة الجامع وريعه يعود لمصلحة الجامع وهناك عقد بين الفريقين بالتراضي بين لجنة الجامع والمستأجر.
وذكر رئيس مجلس البلدة: لدينا جمعية خيرية قامت باستئجار الأرض من لجنة الأوقاف الموجودة في البلدة, وحالياً يقومون بعقد إيجار بين وزارة الشؤون الاجتماعية ووزارة الأوقاف من أجل بناء فرن للمصلحة العامة لكون الفرن الموجود لا يفي بالغرض ولا يكفي احتياجات البلدة علماً أن عدد السكان في حفير الفوقا 25 ألف نسمة.
وعن كيفية ردع المخالفات أو توقيفها قال زين الدين: الأبنية السابقة المشيدة قديمة قبل 2012 أما بشأن الفرن فهناك موافقة برخصة الفرن وليس الأرض علماً أنه تم ردع المخالفة من قبلنا مرتين ولدينا ضبوط شرطة لإزالة المخالفة تثبت ذلك.

print