حذّرت وزارة الخارجية البريطانية رعاياها في البحرين من التعاطف مع مشيخة قطر سواء عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو أي وسيلة اتصال أخرى.
وذكرت الخارجية البريطانية على موقعها الرسمي أن التعاطف مع قطر يمكن أن يؤدي إلى السجن في البحرين، إضافة إلى غرامة مالية كبيرة، وأضافت: إن السلطات البحرينية تفرض قيوداً بحرية وجوية على قطر بالإضافة إلى المزيد من القيود على السفر والإقامة ما يؤثر في المواطنين البحرينيين والقطريين على حد سواء.
وأشارت إلى أنه لا تزال هناك إمكانية للمزيد من الاضطرابات والاحتجاجات المدنية، ولا سيما في أعقاب العملية الأمنية العنيفة في الدراز خلال أيار الماضي, لافتة إلى وجود توتر أمني متزايد في البحرين.
ووجّهت الخارجية رعاياها إلى ضرورة اتباع تعليمات الحكومة المحلية وفي حال مواجهة أي تظاهرات أو احتجاجات أو أي اضطرابات مدنية ترك المنطقة على الفور، مشيرة إلى أن التظاهرات والاحتجاجات تحصل بانتظام، ويمكنها أن تتحول إلى مشاهد عنف من طرف السلطات البحرينية.

print