قال المشير خليفة حفتر قائد الجيش الوطني الليبي، في مقابلة نشرت أمس: إن تكلفة الجهود الأوروبية الضرورية للمساعدة في وقف تدفق اللاجئين على الحدود الجنوبية لليبيا، تقدر بـ 20 مليار دولار على امتداد 20 أو 25 عاماً.
ونقل موقع «اليوم السابع» عن حفتر قوله لصحيفة «كورييري دولا سيرا»: إن مشكلة المهاجرين لا تحل على شواطئنا، إذا توقفوا عن المغادرة عبر البحر، فيتعين علينا عندئذ أن نحتفظ بهم، وهذا ليس ممكناً.
وأضاف قائد الجيش الوطني الليبي: إنه يتعين علينا في المقابل العمل معاً لوقف موجات تدفق اللاجئين على امتداد 4000 كم من الحدود الصحراوية الليبية في الجنوب، موضحاً أن قواته على أهبة الاستعداد، وأنها تسيطر على أكثر من ثلاثة أرباع البلاد، ولديه العناصر، لكن تنقصه الإمكانيات.
وأشار حفتر إلى أنه زود الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بلائحة تتضمن تدريبات لخفر الحدود، وذخائر وأسلحة، وخصوصاً آليات مدرعة وسيارات جيب للرمل وطائرات من دون طيار وأجهزة كشف الألغام ومناظير للرؤية الليلية ومروحيات بهدف إقامة معسكرات متحركة تضم 150 رجلاً كحدٍ أدنى لكل 100 كم.

print