مخالفة المستثمر/ط.م/ شروط الموافقة الممنوحة له من قبل دائرة آثار السويداء منذ عام 2015 أدت إلى /شطب/ جدار أثري بالكامل من سجلات دائرة آثار السويداء بسبب قيام المستثمر المذكور أعلاه بطمس هذا المعلم بغية تشييد عدد من المحال التجارية جانب مجمع المزرعة الاستهلاكي في مدينة السويداء, مع العلم, ووفق ما ذكر الدكتور نشأت كيوان رئيس دائرة آثار السويداء, أن هذا المعلم الأثري الذي تم اخفاؤه عمداً من قبل هذا المستثمر يعد جزءاً من جدار /المطخ/ أو البركة القديمة لمدينة السويداء, علماً أن هذا المعلم يعد الجزء الوحيد المتبقي من هذه البركة الأثرية وقد تم الكشف عنه وإظهاره نتيجة الأعمال التنقيبية التي قامت بها الدائرة, مضيفاً أن قيمة الضرر المعنوي الذي لحق بهذا الموقع تقدر بحوالي مليون ليرة, مشيراً إلى أن من شروط الموافقة الذي منحتها الدائرة عدم تغطية واجهة الجدار الحجري بأي مواد تمنع رؤيته أو تسيء إلى بنية الحجر الطبيعية, وأكد كيوان أنه تم تنظيم ضبط بحق المستثمر المذكور سابقاً وتالياً مخاطبة إدارة قضايا الدولة لتحريك دعوى الحق العام بحقه. طبعاً التعديات على حرم المواقع الأثرية التي شهدت ازدياداً ملحوظاً في الآونة الأخيرة, دفعت دائرة آثار السويداء للمطالبة بإحداث محاكم مختصة بمخالفات الآثار, بغية البت فيها سريعاً لكون الدائرة جهة وصائية وليست تنفيذية, فإزالة المخالفات وتوقيف الأعمال هما من اختصاص الوحدات الإدارية وإحداث هذه المحاكم سيسرع بالفصل بالدعوى الخاصة بالمتعدين على المواقع الأثرية ولاسيما إذا علمنا وحسب رئيس الدائرة أن هناك دعاوى مضت عليها عدة سنوات ولم يتم البت فيها حتى هذه اللحظة.

print