لطالما طالبنا في الكثير من موادنا الصحفية المكتوبة الوزارات ذات الشأن المتصل بشكل مباشر بهموم المواطنين المعيشية بالخروج من حالة النمطية والجمود المتبعة في آليات عملها, ولعل مبادرة وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك الأخيرة المتمثلة بوضع تطبيق «عين المواطن» في الخدمة تندرج من دون شك ضمن هذا الاتجاه وهي بالتأكيد تستدعي من الجميع, وفي مقدمتهم الإعلام, دعم هذه الخطوة وتشجيعها وحض المواطنين على الاشتراك في التطبيق لتحقيق الأهداف المرجوة منها وفي مقدمتها تفعيل الرقابة الشعبية على الأسواق ومساعدة الوزارة في كشف المخالفات والأهم التضييق على الفاسدين من عناصر الرقابة التموينية وفضحهم.. ولعل هذا ما دفع الكثير من المواطنين للتسجيل في التطبيق حيث تخطى عددهم 1150 مشتركاً بعد عشرة أيام فقط على دخول التطبيق حيز الخدمة الفعلية, وبحسب الإحصائية الأحدث التي حصلت عليها «تشرين» من وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك فقد تجاوز عدد الشكاوى الواردة عبر التطبيق أكثر من 70 شكوى عولج منها 25 شكوى والبقية قيد المعالجة, لكن الأهم في هذه الشكاوى خلوها حتى تاريخه من أي شكوى تتعلق بتوثيق أو ضبط حالة فساد لمراقب تمويني مع ضرورة التنويه بسهولة تنزيل التطبيق على الهواتف الذكية وبساطة استخدامه والسرية المتبعة في التعامل مع البيانات الخاصة بالمشتكين.

print