نفذت وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية وبإسناد من سلاح الجو عمليات نوعية على تجمعات وتحركات تنظيم «داعش» الإرهابي في ريف حماة الشرقي حيث تم تدمير 3 سيارات وطائرة مسيّرة للإرهابيين، كما تم في دير الزور تدمير 3 مقرات للتنظيم التكفيري، فيما واصل الأهالي مهاجمتهم لمقرات «داعش» في قرية الجلاء ومدينة البوكمال حيث قتلوا عدداً من متزعمي التنظيم التكفيري، في حين أوقعت وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الحليفة أكثر من 80 إرهابياً من تنظيم «داعش» بين قتيل ومصاب ودمرت وصادرت لهم آليات وذخائر كانت بحوزتهم أثناء محاولتهم التسلل إلى عدد من نقاط الجيش بريف حمص الشرقي.
فقد أفاد مراسل «سانا» أن وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الحليفة اشتبكت مع مجموعات من إرهابيي تنظيم «داعش» شنت ظهر أمس هجوماً عبر عدة مجموعات من الانتحاريين و5 آليات مفخخة من عدة محاور باتجاه نقاط للجيش في محيط حميمة نحو 70كم جنوب غرب مدينة البوكمال.
وبيّن المراسل أن الاشتباك أسفر عن إفشال هجوم إرهابيي التنظيم التكفيري وإيقاع أكثر من 80 إرهابياً بين قتيل ومصاب ومصادرة كميات كبيرة من الأسلحة من بينها بنادق حربية وقناصات ورشاشات وآليات مصفحة.
ودمّر سلاح الجو السوري في وقت سابق أمس مستودع ذخيرة و8 آليات لإرهابيي «داعش» في سلسلة غارات على تجمعات ومحاور تحرك التنظيم في منطقة جبل غراب هدلة على محور تدمر شارة الوعر في البادية باتجاه الحدود العراقية.
وفي محافظة دير الزور دمرت وحدات من الجيش العربي السوري تجمعات ومقرات لتنظيم «داعش» المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في مدينة دير الزور ومحيطها.
وأفاد مراسل «سانا» في دير الزور بأن وحدة من الجيش اشتبكت مع مجموعات إرهابية من تنظيم «داعش» في حي الموظفين ومناطق البانوراما والمقابر والثردة ما أسفر عن مقتل العديد من الإرهابيين وإحراق أحد المقرات التي كانوا يتحصّنون فيها.
وأشار المراسل إلى أن وحدات من الجيش دمرت مقرين أحدهما يسمى «الشرطة الإسلامية» في تنظيم «داعش» الإرهابي بحيي الخسارات والمطار القديم وذلك بالتزامن مع تدمير سلاح المدفعية بؤراً للتنظيم التكفيري في حيي الصناعة والجبيلة ومنطقة المقابر.
ولفت المراسل إلى أن سلاح الجو كبّد تنظيم «داعش» الإرهابي خسائر بالأفراد والعتاد خلال غارات شنّها على أوكاره في منطقة البانوراما وحي الخسارات وفي قرية البغيلية بالريف الغربي.
وتصدت وحدات من الجيش العربي السوري أمس الأول لهجوم شنّه إرهابيو تنظيم «داعش» على المحور الجنوبي لمدينة دير الزور وأوقعت خسائر كبيرة في صفوف المهاجمين.
إلى ذلك ذكرت مصادر أهلية من ريف دير الزور الشرقي أن أهالي قرية الجلاء اشتبكوا فجر أمس مع إرهابيين من تنظيم «داعش» قرب «صيدلية نهاد» وذلك بعد ساعات من مهاجمة عدد من أهالي مدينة البوكمال نقطة إرهابية لتنظيم «داعش» في منطقة الصناعة ما أدى إلى مقتل العديد من الإرهابيين.
وأشارت المصادر إلى أن التنظيم التكفيري قام بإعدام المدعو «أبو بكر القحطاني» أحد أبرز متزعميه في مدينة الميادين بسبب خلاف بينه وبين متزعمين آخرين ومحاولته الفرار.
وبيّنت المصادر الأهلية أن تنظيم «داعش» اعتقل عشرة من إرهابييه من مدينة موحسن حاولوا الفرار خارج مناطق انتشاره عرف منهم «علي محسن الفريج وخالد محمود الملا وعلي ناصر الفتحي وبلال الجويسر».
وفرَّ خلال اليومين الماضيين عدد من إرهابيي التنظيم من بينهم الإرهابي علي العراج الذي يسمى «الأمير العام» لما يسمى «الشرطة الإسلامية» في بلدة الصور و«أبو محمد الخرساني مسؤول التدريب والتنسيب» في مناطق انتشار تنظيم «داعش» بدير الزور.
وفي حماة نفذت وحدات من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية وبإسناد من سلاح الجو عمليات نوعية على تجمعات وتحركات لتنظيم «داعش» المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في ريف المحافظة الشرقي.
وذكر مصدر عسكري أن عمليات الجيش أسفرت عن تدمير 3 سيارات «بيك آب» مزودة برشاشات وطائرة استطلاع مسيّرة لتنظيم «داعش» ومقتل العديد من إرهابييه على اتجاه قرية الدكيلة بالريف الشرقي.
وأشار المصدر إلى أن سلاح الجو الروسي وجّه ضربات مكثّفة على مقرات لتنظيم «داعش» الإرهابي وطرق إمداده ما أسفر عن تدمير مستودع ذخيرة في بلدة عقيربات وتجمع آليات على طريق عقيربات- السخنة.
وتعد بلدة عقيربات مركز الإمداد الرئيس للتنظيم الإرهابي على أطراف البادية السورية ويتخذها منطلقاً للهجوم على التجمعات السكنية وآبار النفط القريبة في ريف تدمر.

print