تستعد شركة «ثري سكوير ماركت» لزرع رقائق صغيرة في أيدي نحو 50 من موظفيها مهمتها فتح الأبواب وشراء الوجبات الخفيفة من الأكشاك بشكل آمن من دون استعمال بطاقة الائتمان أو الأموال أو الهاتف الذكي وتسجيل الدخول إلى أجهزة الحاسب واستعمال المعدات المكتبية مثل آلات النسخ.
وتعمل الشركة التي تتخذ من ولاية ويسكونسن الأمريكية مقراً لها، في مجال تصاميم آلات البيع الحديثة أو ما يسمى «الأسواق الصغيرة»، ويجري تطوير برنامج الرقائق بالتعاون مع شركة بيوهاكس السويدية المتخصصة في أجهزة الاستشعار الحيوية الذكية، حيث تستعمل الشريحة المدمجة تكنولوجيا الاتصالات قريبة المجال التي تسمح للمستخدمين باستعمال هواتفهم عبر أجهزة تسديد الدفعات.
وتعتمد الرقائق أيضاً على تقنية RFID اللاسلكية أو تحديد الترددات الراديوية المستخدمة لتتبع الطرود أثناء النقل. وقال تود ويستبي الرئيس التنفيذي للشركة إن البرنامج الاختياري سيسمح للمستخدمين أصحاب الرقائق بدفع ثمن الوجبات الخفيفة من خلال رفع أيديهم لتصل إلى أكشاك المبيعات.
ويجري زرع الرقائق المستطيلة الشكل القريبة من حجم حبة الأرز تقريباً، بين الإبهام والسبابة، وتكلف العملية حوالي 300 دولار أمريكي، وتقول الشركة إنها ستدفع هذه التكلفة لكل رقاقة.
وأضاف ويستبي أنه يجري تشفير البيانات التي يجري إرسالها بين الموظف وقارئ الرقائق، ولا يوجد ضمنها نظام تحديد المواقع العالمي GPS، ما يعني أنه لا يمكن استعمالها لتتبع الناس، مشيراً إلى أن هذه الرقائق يعد بمنزلة حل لأولئك الذين يشعرون بالقلق بشأن خصوصية الموظفين.
تجدر الإشارة إلى قيام هاكر قبل أكثر من عامين بزرع رقاقة صغيرة في يده اليسرى بين الإبهام والسبابة واخترق هواتف أندرويد الذكية وتجاوز جميع التدابير الأمنية تقريباً، مما يدل على مخاطر القرصنة الحيوية، كما زرع هاكر آخر في نهاية العام نفسه رقاقة مشابهة مع المفتاح الخاص لمحفظة «بيتكوين» خاصته تحت جلده، ما جعله قادراً على شراء البقالة أو تحويل الأموال بين الحسابات المصرفية فقط عن طريق التلويح بيده.

print