تعتزم شركة فيس بوك إطلاق خدمتها التلفزيونية المرتقبة في منتصف شهر آب المقبل وهي لذلك طلبت من شركائها تقديم الحلقات الأولى من عروضهم.
ونقلت وكالة بلومبرغ عن مصادر لم تسمّها أن بعض شركاء فيس بوك قاموا بالفعل بإنهاء عروض قصيرة غير مكلفة. كما قامت الشركة بتمويل عروض أخرى مكلفة على نمط العروض التلفزيونية وستبث على موقعها في وقت لاحق.
ووفقاً للوكالة، فإن فيس بوك كانت تتوقع في الأصل أن يكون مشروعها جاهزاً قبل شهر من الآن، ولكن الأمر استغرق أطول مما هو متوقع، ثم إن مزيداً من التأخير قد يحدث.
وستُعرض المنتجات التلفزيونية عبر شبكتها الاجتماعية ضمن قسم منفصل عن صفحة «آخر الأخبار»، ويُتوقع أن تسهم هذه الخدمة في أن تجذب فيس بوك 70 مليار دولار أمريكي من عائدات سوق الإعلان التلفزيوني.
وقالت بلومبرغ إن قسم الفيديو الجديد سوف يوفر لأكثر من ملياري مستخدم لموقع التواصل الاجتماعي خليطاً من المحتوى محدد السيناريو أو الذي يُعده مستخدمون، وتسعى فيس بوك من خلاله إلى تقديم خدمة تتفوق على يوتيوب، ولكنه لن ينافس خدمات الفيديو حسب الطلب، مثل نتفليكس، وشو تايم وإتش بي أو.
وكانت مصادر إعلامية أكدت في أيار الماضي توقيع فيس بوك صفقات مع عدد من شركات صناعة الأخبار والترفيه لصناعة عروض خاصة بخدمة فيديو قادمة، والتي تنطوي على نمطين من فيديوهات الترفيه: يضم الأول مقاطع طويلة مع سيناريو محدد يستمر بين 20 و 30 دقيقة، وسيكون ملكاً لها، أما النمط الآخر فيتضمن مقاطع أقصر تستمر بين 5 و 10 دقائق وتأتي مع سيناريو أو من دونه، ولن تكون ملكاً للشركة.
وتُعدّ خطوة فيس بوك الأحدث في حملتها لجذب المزيد من دولارات المعلنين، الأمر الذي سيضعها في منافسة مباشرة مع خدمة «يوتيوب ريد» من ألفابت وميزة «استكشف» من سناب شات، إضافة إلى شبكات التلفزيون التقليدية.
وستدفع فيس بوك ما يصل إلى 250,000 دولار أمريكي للعروض الأطول والتي ستصبح ملكاً لها على غرار استراتيجية طبقتها بنجاح كل من شركتي نتفليكس وأمازون اللتين تمتلكان حالياً بعض المحتوى الذي تبيعانه للمشتركين.
أما بالنسبة للنمط الثاني من الفيديوهات الأقصر، فوفق المصادر، ستدفع فيس بين 10,000 و 35,000 دولار أمريكي لكل عرض، بحيث تُعطي لصناع المحتوى ما نسبته 55% من عائدات الإعلانات. وستُعرض الإعلانات على كل من العروض الطويلة والقصيرة.
وفي سياق آخر، تستعد شركة فيس بوك لإطلاق جهاز المساعد الصوتي المنزلي الذكي الخاص بها، والذي سيشمل أيضاً شاشة تعمل باللمس من قياس 15 إنشاً، وذلك وفقاً للموقع التقني التايواني (DigiTimes) نقلا عن مصدر متصل مع سلاسل التوريد الأساسية.
ويعدّ الجهاز الجديد منافساً مباشراً لجهاز أمازون الصوتي المنزلي الذكي Echo Show الذي يجمع بين إمكانية التعرف على الصوت ووظائف مكبر الصوت مع شاشة تعمل باللمس 7 إنشات.
وأورد التقرير أن جهاز المنزل الذي قد جرى تصميمه في مختبرات القسم السري لدى فيس بوك المسمى Building8، سيتم تصنيعه من قبل شركة بيغاترون تكنولوجي، وهي واحدة من شركاء آبل في تصنيع أجهزة آيفون، ووفقاً للمصدر فإن الجهاز سيستعمل شاشة عرض من شركة إل جي.
وتهدف فيس بوك إلى زيادة تعزيز مكانة الفيديو وأدوات البث المباشر، فضلاً عن طموحاتها حول إنشاء محتوى فيديوي أصلي، وهو ما يمكن تحقيقه وتقويته عبر جهاز المنزل الصوتي الذكي الأمثل من الشركة.
ويشير التقرير إلى أن الشركة ستكشف النقاب عن الجهاز الجديد في وقت ما خلال الربع الأول من عام 2018، على أن يركز الجهاز، المصنع مع هيكل من سبائك المغنيسيوم والألومنيوم، بشكل أكبر على عرض الصور والفيديوهات بدلاً من التعرف على الصوت.

print