ناقش مجلس محافظة حلب في جلسته الثانية من أعمال الدورة العادية الرابعة للعام الحالي قطاعات مجلس المدينة المختلفة.
حيث طالب أعضاء المجلس بتحسين الواقع الخدمي في الأحياء المطهرة وخاصة ضمن الحيز الجغرافي لمديرتي خدمات باب النيرب وقاضي عسكر والمدينة القديمة من ترحيل أنقاض وفتح شوارع وتكثيف حملات النظافة ورش المبيدات ومكافحة القوارض إضافة إلى ترحيل السيارات المدمرة المتوضعة في الشوارع، كما طالب الأعضاء بضرورة الإسراع في إعادة تأهيل منطقة الجديدة والأسواق القديمة لتأمين عودة الأهالي إلى منازلهم ومحالهم التجارية ومعالجة ظاهرة انتشار البسطات والإشغالات أمام المحال التجارية، وضرورة إلزام باصات وسرفيس خط صلاح الدين بالوصول إلى كراجات الراموسة. وفيما يخص ريف المحافظة المطهر من الإرهاب طالب الأعضاء بضرورة الإسراع في عودة الأهالي إلى قراهم وتأمين المستلزمات الضرورية للزراعة، كما تمت المطالبة بتأمين كل الخدمات الطبية لمنطقة السفيرة من مرافق وتجهيزات وكوادر طبية وأدوية، وكذلك إعادة تأهيل مراكز الكهرباء ومحطات التحويل ومعالجة مشكلة نقص المياه في منطقة السفيرة.
بدوره أشار محمد حنوش رئيس مجلس محافظة حلب إلى الدور المهم الذي أصبح منوطاً بالوحدات الإدارية في الأرياف التي طهرها الجيش العربي السوري من الإرهاب، مؤكداً ضرورة تكثيف الجهود بما يمكن من إعادة كافة الخدمات إلى الريف المطهر. من جهته استعرض المهندس محمد أيمن حلاق رئيس مجلس مدينة حلب ما تم إنجازه من مشاريع ضمن خطة إعادة الإعمار، لافتاً إلى أن مجلس المدينة ومكتبه التنفيذي يقومان بمراجعة جميع القرارات التي اتخذت في ظل الظروف الاستثنائية التي كانت تعيشها المدينة.

print