بعد تأهيل ثلاث صالات للذبح بإشراف دائرة المذبح الفني في منطقة الراموسة تعاود الدائرة عملها من جديد كمرحلة أولى حيث بلغ عدد المواشي المذبوحة خلال يومي السبت والأحد /280/ رأس غنم وعجلين.
وتأتي هذه الخطوة في إطار الدعم الحكومي لإعادة إعمار مدينة حلب حيث كانت من أولويات العقود المبرمة مع الشركات الإنشائية إعادة تأهيل المذبح الفني.
وكان وزير الإدارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف قد وجه خلال الزيارة الأخيرة للوفد الوزاري إلى حلب بتشغيل دائرة المذبح الفني بعد أن تم الانتهاء من تنفيذ الأعمال المتعاقد عليها كمرحلة أولى من إعادة الإعمار.
وبدوره وجه المهندس محمد أيمن حلاق رئيس مجلس مدينة حلب بتأمين كل مستلزمات العمل والإسراع في إنهاء الدراسة اللازمة لكل المباني والمرافق الخدمية للمذبح الفني لتتم إعادة تأهيله بشكل متطور وآلي بما يتناسب مع المرحلة القادمة.
وأشار فادي إبراهيم مدير الشؤون الصحية في مجلس مدينة حلب إلى أن إعادة تشغيل دائرة المذبح الفني من جديد تساهم في الحفاظ على الصحة العامة وذلك من خلال فحص اللحوم المذبوحة من قبل أطباء ومراقبين بيطريين مختصين للتأكد من سلامتها من الأمراض، وكذلك الحفاظ على البيئة من خلال التخلص من مخلفات الذبح بطرق فنية مدروسة، مضيفاً أن تشغيل دائرة المذبح الفني يسهم أيضاً في الحفاظ على الثروة الحيوانية ومنع ظاهرة الذبح العشوائي. .

print