ذكرت مصادر خاصة لدى وزارة الموارد المائية أن الوزارة أنهت استعداداتها للمشاركة في معرض دمشق الدولي في دورته التاسعة والخمسين وذلك من خلال مجموعة من الترتيبات والإجراءات التي سعت الوزارة لتفعيل هذه المشاركة وعرض أهم المشروعات الاستراتيجية المتعلقة بقضايا المياه والسدود وغيرها.
وأضاف المصدر: إن الوزارة ستشارك بجناح خاص على مساحة تصل حوالي مئة متر مربع لشرح وتوضيح أهمية الأعمال والمشروعات التي تقوم بها الوزارة مع الجهات التابعة و أيضاً توضيح أهمية وعراقة القطاع المائي في سورية ودوره في تحقيق التنمية المستدامة في مختلف جوانب الحياة.
وأكد المصدر أهمية المشاركة في المعرض الحالي على اعتبار انعقاده يأتي ضمن ظروف استثنائية وحرب كونية وحصار اقتصادي استهدف كل مقومات الحياة في سورية وبالتالي مجرد انعقاده والحضور الذي سيشهده رسالة واضحة على قوة الدولة وحالة الصمود الأسطورية على جميع الصعد.
أما فيما يتعلق بموضوع المشاركة فقد أكد المصدر أن الجناح الخاص بالوزارة يتضمن أهم المشاريع المائية المنجزة ومجسمات ونماذج عن بعض المشاريع الحيوية والمهمة بالإضافة لعرض صور وأفلام وثائقية عن مشاريع الري والسدود ومياه الشرب المنفذة سابقاً وأخرى مشروعات جديدة يتم العمل على تنفيذها مستقبلاً.
وهنا يمكن الاستفادة من فترة المعرض للعمل وفق مشروع ارشادي توجيهي للمواطنين يتضمن ترشيد استخدام المياه وتوزيع منشورات ومواد فلمية توعوية إلى جانب توزيع منشورات تعريفية عن عمل الوزارة والجهات التابعة لها ومهامها.
ولتحقيق مشاركة فاعلة في الوزارة والجهات التابعة لها فقد أكد المصدر أن الوزارة اتخذت جملة من الاجراءات التي تكفل التنسيق العالي مع الجهات المسؤولة عن المعرض وخاصة وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية والمؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية وتشكيل فرق متابعة مختصة مهمتها التنسيق والمتابعة والتشاور مع تلك الجهات بقصد تسهيل أمور المشاركة وانجاز التحضيرات اللازمة ضمن خطة الحكومة لمشاركة كافة الجهات العامة والخاصة لتحقيق نجاح أفضل للمعرض في دورته الحالية مع الاشارة الى المشاركات الفعالة للوزارة خلال الدورات السابقة
لكن ضمن مشاركات مساحاتها المكانية لا تتجاوز سقف 30 متراً مربعاً لكن مشاركة اليوم تزيد على 100 متر مربع وهناك تحضيرات أخرى لابد أن تنجز خلال الأيام القليلة القادمة قبل الموعد المحدد لانطلاق فعاليات المعرض .

print