يعاني أهالي وسكان حارة التل (تل أزعر) التابعة لبلدة الصفصافة، والتي لا تبعد سوى 400- 500 متر عن مدخل البلدة الرئيس، من وعورة الطريق الذي يصلها بالبلدة وعدم فرشه بطبقة من الإسفلت وتحوله في فصل الشتاء إلى طريق موحلة مليئة بالحفر ومستنقعات المياه، ولذلك فهم يطالبون مجلس البلدة باستمرار من أجل تزفيت الطريق من دون جدوى، علماً أن قسماً من الطريق معبد حتى مقام الشيخ علي عبد الله وبحدود /200/ متر. ويقول أحد سكان الحي (حيدر محمد برو): تربط الحارة بالبلدة طريق زراعية وعرة وقد رفضت البلدية كل طلباتنا المتكررة بتعبيد وصيانة الطريق بحجة عدم وجود استملاك أو اعتماد مالي، علماً أن الطريق مشمولة بالمخطط التنظيمي منذ أكثر من 20 سنة، وحتى الآن لم يتم استملاكها، ويسكن في الحارة بحدود 25 أسرة ومنزلاً. وفي العام الماضي قامت مديرية الخدمات الفنية في طرطوس بصيانة جزء من الطريق لنتفاجأ بعد أسبوع بإعادة حفرها من قبل مديرية الاتصالات لتمديد كابل أرضي، ومنذ ذلك التاريخ لم يعد إصلاح الطريق وتسوية حفريات الاتصالات.

print