قبل أكثر من 60 عاماً، أُحدث أول إصدار لليانصيب في سورية، حينها كان سعر البطاقة ليرة واحدة، والجائزة الكبرى 5000 ليرة، ومضت السنوات ولا تزال إصدارات اليانصيب الدورية والخاصة تحقق النجاح والتميز، ورغم التغييرات التي طرأت عليها فإنها حافظت على جوهرها الأساس وزادت من روادها بين مختلف شرائح المجتمع.
«تشرين» التقت بارعة الصفدي مديرة مديرية يانصيب معرض دمشق الدولي، التي أشارت إلى أن اليانصيب شهد تطوراً كبيراً وملحوظاً على مدى السنوات الخمس والخمسين الماضية، فقد أُحدث أول إصدار لليانصيب عام 1953 بموجب المرسوم التشريعي رقم 14 تاريخ 9/11/1953 والقاضي بإقامة أول دورة لمعرض دمشق الدولي عام 1954، وعندما شهد المعرض نجاحاً كبيراً تم إصدار القانون رقم 40 لعام 1955 لإحداث مديرية معرض دمشق الدولي وإصدار يانصيب خاص به، مع العلم أنه تم إصدار بعض أنواع اليانصيب الخيري قبل هذه الفترة بتصريح من الحكومة السورية.
في الإصدارات الأولى ليانصيب معرض دمشق الدولي كان عدد البطاقات 50000 بطاقة، والجائزة الكبرى (5000 ليرة) تصرف من البنك المركزي، وتعلن الأرقام الرابحة في صحف دمشق وبيروت، والمدة المحددة لصرف الجوائز 60 يوماً، وتم السحب الأول يوم 11 تشرين الثاني في بناء المعرض الكبير في التجهيز وبمراقبة لجنة المعرض العامة، وكانت كل تذكرة حينها تخوّل حاملها دخول المعرض مجاناً.
طرأ على اليانصيب في السنوات الماضية تطور ملحوظ من حيث نوع الورق وحجم البطاقة وتصميمها والعلامات المائية والضوئية الموجودة عليها، إضافة إلى قيمة الجوائز وعددها وتسمية الإصدارات وطريقة السحب والتوزيع وصولاً إلى الأتمتة التي ستطبق هذه العام بحسب الصفدي، مع وجود تحديثات سنوية وإضافة ميزات أمنية لحمايتها من التزوير، مع ذلك تحافظ البطاقة بالشكل على الطابع التراثي، ويبقى السحب ضمن الشكل البدائي (آلية الدولاب التي يقوم بتدويرها أطفال على الهواء مباشرة) للمحافظة على المصداقية.
وعن إصدار اليانصيب في هذه الدورة من معرض دمشق الدولي وما لها من خصوصية؛ بعودة المعرض بعد سنوات من الانقطاع تقول الصفدي: إصدار هذه الدورة يحمل 200 ألف بطاقة بعد أن كان في السنوات السابقة 100 ألف، سعر الواحدة 700 ليرة، والجائزة الكبرى 30 مليون ليرة، ويصل عدد الجوائز إلى أكثر من 45000 جائزة، ومجموع قيمتها 68640000 ليرة سورية، وسيتم إلغاء الدورة السابقة لدورة المعرض بأسبوع لتكون دورة سحب المعرض بتاريخ 22/8/2017.
وتؤكد الصفدي أن هناك اهتماماً كبيراً باليانصيب بشكل عام، تبين ذلك من دراسات دائمة على السوق والبائعين والمواطنين، وخاصة أنه بمجرد تسليم بطاقات كل الإصدار للمؤسسة العامة للبريد يتم طرحها في الأسواق، تنفذ البطاقات خلال 3-4 أيام، ولا يوجد أي مرتجعات.
lamaali85@hotmail.com

print