الأرشيفات اليومية

01/11/2020

استدامةُ المصالح الصهيو- أمريكية

إن بنية النظام الدولي المعنون بتفوق الأقوياء وبسط سيطرتهم ونفوذهم، اقتصادياً وسياسياً وحتى فكرياً، والذين يحرّكون، ويتحكّمون بحركة الأحداث الأكثر تأثيراً في توجيه التطوّرات والمتغيّرات في العالم، هذه البنيّة استطاعت فيها الولايات المتحدة…

عقدة الأجنبي ..!

كل ما نشهده اليوم على أرض الواقع من أزمات , وشح في المواد الأساسية للمواطن هي نتائج مباشرة للحرب الكونية التي تعرض لها بلدنا منذ سنوات ولايزال , والحصار الاقتصادي والعقوبات الظالمة , لكن ذلك يمكن اعتباره فرصة كبيرة لاستدارة سريعة يمكن من…

خارج السرب

هل تكفي التعاميم والمطالبات والمناشدات وحدها ..؟ وهل تكفي التمنيات على وسائل النقل الخاصة من ميكروباصات و(جرادين بيضاء) الالتزام بخطوطها الرئيسية المخصصة لها ، والمرخص والمسموح لها العمل عليها ... على وقع جماهيرية وزحام الطلاب وقاصدي العمل…

الفقر إن حكى !!

عندما يخرج بعض المسؤولين على الإعلام, في لقاء أو استعراض لجولة تفقدية، وهم يقولون: إن القطاع الخدمي على ما يرام, وإن احتياجات المواطن كلها متوفرة بأيسر السبل وأقل التكاليف!! فبماذا يفكرون حينها ؟ وأي عرض ذلك الذي يقدمونه؟ وماذا يتوقعون من…

إعادة اللاجئين وعرقلة المتاجرين

إعادة اللاجئين السوريين المهجرين من ديارهم بفعل الإرهاب كانت ولا تزال أولوية قصوى لدى الدولة السورية وقد تابع العالم أجمع عودة عشرات الآلاف منهم إلى بيوتهم في القلمون وحوران والغوطة وريفي حماة وإدلب وغيرها من المناطق التي حررها الجيش العربي…

غرائب وعجائب

دائماً ما نسمع عن مفارقات يتنافس فيها البعض في تصوير أغرب الأمور التي استطاع أجدادهم تحقيقها، لدرجة أنها شغلت مساحة كبيرة على صعيد النُكَت المُتداولة، من مثل حين قال الأول للثاني مُتباهياً: جدِّي هو من لَوَّن مياه البحار بالأزرق، وبينما…

شعراء الشواطئ

هل جربت أن تقرأ البحر على أجساد زائريه، هل عرفت امتداده ولا انتهاءه، هل شهدت نرجسيته وغيرته، هل عرفته سلساً، مرناً، جموحاً، معطاء، قادراً، مُنتقماً ؟؟!‏ إذاً عليك أن تقرأ كتاب البحر كاملاً، لتقول: البحر، تشكيلٌ عن شاعرٍ مجنون.‏ لم يكفّ…

أسرار قديمة قيد الإنجاز

هو ضرب من السذاجة أن نعتقد بأن هناك أزمة عقائد تجتاح العالم، وأن الصراع القائم، وانعكاساته اللوجستية على الحياة العامة، ما هو سوى حصيلة صراع ديني موغل في القدم، وأن ثورة الاتصالات الحديثة قد ساهمت بشكل ما في تبلوره بالشكل الذي نسمعه ونراه…

حمار أم فيلا.. لا فرق!

مثلي مثل أي قارئ أو متابع أو مشاهد يتساءل ما سبب اختيار الفيل شعاراً للحزب الجمهوري، والحمار للحزب الديمقراطي وانتخابات الرئاسة الأمريكية المزمع إجراؤها بعد غد الثلاثاء في الثالث من شهر تشرين الثاني بين المرشح الجمهوري الرئيس دونالد ترامب…