آخر تحديث: 2017-06-27 01:22:24

عــــاجــــل

      اتصل بنا       من نحن      

تشاهد: مجتمع

لا للمخدرات نعـم للحياة ظاهرة استشرت في المجتمع وعلاجها سـري ومجاني في سورية.. الحمصي: الإدمان مشكلة صعبة ولكن حلها يكمن في توظيف البعد الديني والأخلاقي

لم تكن من الدول التي تزرعها أو تنتجها أو تستهلكها، فسورية وبحسب التصنيفات الدولية تعتبر بلد عبور للمخدرات بسبب موقعها الجغرافي بين الدول المنتجة والمصدرة لها، إلا أنه ومع انطلاقة شرارة الأزمة باتت تلك الآفة تتمدد بشكل يثير القلق في كافة أوساط وفئات المجتمع وبخاصة الشباب والمراهقين منهم، مستغلة ما خلفته الحرب من تبعات على الأصعد كافة، ولاسيما على الصعيد الاجتماعي إذ بينت الدراسات أن…

تابع القراءه

طقـوس العيــد.. شــريط ذكــريات يتحــدى مــرارة الحـــرب

فيما مضى من الأيام كانت فرحة العيد لا تكتمل إلا في طقوسه التي تتمثل بشراء الثياب الجديدة والهدايا والأهم العيدية والذهاب الى المراجيح، ولمة العائلة وصوت المسحراتي وغيرها، أما اليوم وفي ظل الحرب التي تتقاسم مع السوريين الفرحة للعام السابع على التوالي، خفت تلك الطقوس، فظل البعض منها حاضراً ولو بشكل خجول في يوميات العيد، وتحول البعض الآخر إلى شريط من الذكريات تنعش الذاكرة وتحرضها…

تابع القراءه

ألعاب خطرة يمارسها الأطفال بلا رقابة

يتخوف الكثير من الأسر أحياناً من إرسال أطفالهم إلى الساحات والحدائق خلال مناسبات الأعياد، نظراً للأخطار المحدقة بهم بسبب بعض الممارسات والألعاب المؤذية التي يمارسها ويتاجر بها أصحاب تلك الألعاب التي من شأنها أن توقع الأخطار المحتملة في أي لحظة، وكثيراً ما تجد بعض الأشخاص ممن يقومون بتأجير الأطفال الدراجات النارية و(الموتورات) الخطرة والسيارات، وخصوصاً أنها تستهوي الأطفال وحتى اليافعين لقيادتها، وتدفع حتى بالأطفال الذين…

تابع القراءه

الشـهيد.. الحاضـر الغائب في ذاكرة العيـد

لم يبق بيت في سورية إلا وعلى جدرانه صورة معلقة وشريط أسود يلفها، وكأن الحاضر الغائب يعيش طقوس الحياة بكل ما فيها من تفاصيل، هو الشهيد، ذاكرة العيد والحياة. كلمات متقطعة، قالتها والدة الشهيد مصطفى حمد الذي استشهد منذ سنتين في بلدة حضر، بلوعة الأم الثكلى: لم أفرح بابني وكل لحظة فرح تمر علينا (أغص بها)، لم يترك منه أثراً إلا خطيبته التي كانت تنتظر…

تابع القراءه

العيد الحقيـقي

العيد الحقيقي هو فرح الوطن بأبنائه المخلصين والشجعان الميامين الذين يدافعون عن ثراه أينما كانوا، في كل زمان ومكان، ويقدمون أغلى ما يملكون دفاعاً عن سياجه، «هؤلاء الذين استعذبوا الموت لتحيا أمتهم» كما قال عنهم القائد المؤسس حافظ الأسد قائد التشرينين التصحيح والتحرير. العيد الحقيقي هو فرح الأبناء وهم ينعمون بالأمن والأمان الذي يصنعه قديسو هذا العصر بعد سبع سنوات من التحدي الكبير، والمراهنة على…

تابع القراءه

المعايدات الإلكترونية.. مشاعر بـ «كبسة» زر

قد لا نلمح وجوه بعضنا حتى في المناسبات إلا صوراً، وقد لا نسمع تبادل أصواتنا إلا عبر تطبيقات هواتفنا المحمولة.. نتواصل بين الحين والآخر مع القريب والبعيد، إلا أن المشاعر قد لا تصل إلا بإطارات محددة، ومنها المعايدات الإلكترونية التي تستخدم بكثرة في الأعياد والمناسبات بديلاً عن المعايدات الحقيقية. عليا (ربة منزل) سكنت بعد زواجها في محافظة أخرى بعيدة عن أهلها، أشارت إلى أن المعايدات…

تابع القراءه

ساحات العيد.. تعكس الأمل والفرح القادمين

يصرُّ أطفال العاصمة السورية دمشق وريفها على عيش أجواء العيد، رغم الصعوبات التي تلقي بظلالها على الأطفال كما غيرهم. فمن محدوية أماكن تجمع الألعاب وازدحامها بسبب الأعداد الكبيرة للأطفال مقارنة بالمساحة وكمية الألعاب، إضافة إلى تكلفتها، مروراً بأسعار الألعاب والمواد الغذائية، التي يحب الطفل تناولها في العيد، يحاول الأهل جهدهم إسعاد أولادهم وإخراجهم من أجواء الحرب بمرافقتهم إلى أماكن وساحات الألعاب والمتنزهات حال توافرها، أما…

تابع القراءه

الظروف ألغت تجهيزات العيد من حياة معظم الأسر

تتزايد حاجات المواطنين تجهيزاً للعيد، وتالياً تتزايد همومهم، وخاصة بعد شهر رمضان الذي ترهق مصاريفه الأسر بدلاً من اختصارها. (تشرين) سألت مجموعة من المواطنين عن تجهيزات العيد، فقال رامي العبد الله – موظف ووالد لأربعة أبناء- شهر رمضان استهلك كامل وارداته، لكنه مضطر للاستدانة ليقوم بواجبات العيد تجاه أبنائه الذين لا يدركون أن تكلفة ملابس جديدة تحتاج ضعف معاشه، يضاف إلى ذلك (العيديات) والملاهي وأمور…

تابع القراءه

سرقات وتعاطي وانتحال صفة.. «الأحداث» ضحـايـا الحرب في سورية تشكيل عصابات للخطف والسلب وأخرى حيازة أسلحة ممنوعة

لا يمكننا القول إن (الأحداث) هم ضحايا الحرب على سورية، لكن من المؤكد أن عددهم قد زاد في معاهد الإصلاح منذ بدئها، لكن ما ينذر بدق ناقوس الخطر هو بقاء البعض الآخر منهم خارج أسوار المعاهد بعيداً عن الملاحقة وتنفيذ الحكم الذي لا يهدف إلى العقوبة فحسب بل إعادة دمجهم في المجتمع. في عام 2011 بلغ عدد الموقوفين 3045 ليتدنى ذلك العدد في عام 2016…

تابع القراءه

فطور خيري.. بلبيسي: دورنا أن نكون رديفاً حقيقياً لجيشنا الباسل

بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل حرص القائمون على مأدبة الإفطار للنزلاء في معهدي التربية للإعاقة الذهنية والرعاية الاجتماعية للفتيات الجانحات، على مشاركتهم حفل الإفطار الخيري بأيام رمضان الكريم الذي أقيم في حديقة المعهد في باب مصلى بدمشق، وفي تصريح لـ«تشرين» قال صاحب المبادرة- رجل الأعمال السوري تامر بلبيسي المغترب في الكويت: تبرز أهمية هذه المشاركة لكونها أقل ما يمكن أن يفعله المرء في شهر…

تابع القراءه